00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الألمانية مونيكا ستاب تبدأ مهمتها كأول مدربة لمنتخب السيدات السعودي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن الاتحاد السعودي لكرة القدم رسميا اليوم الخميس عن انطلاق عمل الألمانية مونيكا ستاب، أول مدربة لمنتخب كرة القدم للسيدات في تاريخ المملكة، وذلك في حدث خاص عقد بمركز الاتحاد.

وتعد ستاب من رائدات تطوير كرة القدم النسائية في مختلف أنحاء العالم، وتحمل رصيدا واسعا من الخبرات المتنوعة في عالم كرة القدم الاحترافية وتدريب المنتخبات الوطنية وإدارة الأندية وشغل المناصب التنفيذية رفيعة المستوى.

وحظي مشهد كرة القدم النسائية في المملكة العربية السعودية بزخم متزايد، لا سيما بعد تأسيس أول إدارة متخصصة لكرة القدم النسائية عام 2019.

وشهدت الرياضات النسائية في ظل رؤية المملكة 2030 زيادة مذهلة في معدلات المشاركة والتفاعل وصلت إلى 149% على مدى الأعوام الأربعة الماضية.

وتقوم حالياً ما يزيد عن 195 ألف فتاة تتراوح أعمارهن بين 5 إلى 15 عاما بممارسة الرياضة بشكل أسبوعي، الأمر الذي أبهر ستاب وزاد من حماسها لتولي المنصب الجديد، وفقا للاتحاد السعودي لكرة القدم.

وقالت لمياء بن بهيان، مديرة إدارة كرة القدم النسائية وعضوة اتحاد الكرة السعودي في تصريح صحفي "لقد بدأنا رحلة مشوقة نحو تطوير كرة القدم النسائية في المملكة العربية السعودية، ونسير بخطى ثابتة وفق استراتيجية تطوير طموحة نتشارك فيها جميعنا الشغف والطموح والهمة للارتقاء بكرة القدم النسائية والوصول بها لأعلى المستويات".

وأضافت لمياء "بلا شك، يحظى القطاع الرياضي باهتمام ودعم كبيرين تحت الرؤية الطموحة للمملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان وهذا الدعم اللامحدود ينبئ بمستقبل مبشر وواعد لكرة القدم النسائية".

وأوضحت "اهتمام وزارة الرياضة المباشر لملف كرة القدم النسائية بقيادة الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل، له دور أساسي في وضع وبناء الأسس المتينة لتنمية وتطوير كرة القدم النسائية، وكنتيجة أولية لهذا الدعم، تم إنشاء إدارة مختصة بالإشراف على كرة القدم النسائيّة في اتحاد الكرة السعودي في سبتمبر 2019 وأصبحت الان كرة القدم النسائية ركيزة أساسية من ركائز استراتيجية تحول كرة القدم السعودية".

من جانبها، عبرت ستاب عن سعادتها بالانضمام إلى جهود المملكة في تطوير كرة القدم النسائية، وقالت: "قد لا يدرك الأشخاص الذين لم يسبق لهم زيارة المملكة أهمية هذه الفرصة، التي أعتبرها واحدة من أكثر الفرص حماسة في عالم الرياضة".

وأكدت ستاب "أفتخر بحصولي على شرف قيادة المنتخب الوطني الأول للسيدات في المملكة العربية السعودية. ويتمتع السعوديون رجالا ونساء وبمختلف أعمارهم بشغف كبير لكرة القدم، إذ تشكل الرياضة محورا يجمعهم ويقرب فيما بينهم".

وأضافت "شعرت بهذا الشغف الحقيقي للعبة منذ زيارتي الأولى للمملكة، كما أجد رصيداً هائلاً من الطاقة والأمل والحماس وهو ما يحفزني بشكل شخصي، حيث تزخر المملكة برصيد هائل من المواهب، ويشكل الشباب تحت سن الـ25 شريحة كبيرة من تعداد سكان الدولة، ما يتيح لنا فرصة هائلة لاستكشاف لاعبين يافعين ورعاية مواهبهم".

وتابعت ستاب قائلة: "لاحظت اعتماد المملكة لاستراتيجية طويلة الأمد في هذا الصدد. ولذا، أرى أن جميع العناصر المطلوبة لنجاح مساعينا متوفرة، فنحن لا نحاول الترويج لكرة القدم من نقطة الصفر، إذ أن لا حاجة لنا لذلك، فهي متغلغلة بالفعل في قلوب الناس هنا، ويعتبرونها رياضتهم الوطنية".

وأشارت المدربة الألمانية "نحن الآن أمام خطة واضحة وفرصة لاغتنام هذه الإمكانات وإعادة رسم ملامح هذه الرياضة في المملكة. أنا فخورة ومتحمسة لتأدية هذا الدور المتواضع في رحلة واحدة من الدول التي تسجل أسرع معدلات النمو في القطاع الرياضي في العالم".

وتعتبر ستاب واحدة من أبرز الشخصيات الداعمة لكرة القدم النسائية في مختلف أنحاء العالم وتحمل في جعبتها الكثير من الخبرات والتجارب الثرية في مجال تدريب كرة القدم تمتد إلى 14 عاماً وتشمل 80 دولة في آسيا وأفريقيا وأوروبا وأمريكا الجنوبية، حيث ساهمت في تعزيز جهود تطوير كرة القدم النسائية في تلك الدول.

ولا يقتصر تعيين ستاب على فقط تأسيس وتطوير وقيادة المنتخب الوطني الأول للسيدات، بل ستساهم في تأسيس وتطوير ورفع أعداد المدربات السعوديات المرخصات والاشراف عليهن، كما ستتولى مسؤولية الإشراف الفني على مراكز التدريب الإقليمية لليافعات.
 

 

كلمات دالة:
  • الألمانية مونيكا ستاب،
  • أول مدربة لمنتخب كرة القدم للسيدات،
  • المملكة العربية السعودية ،
  • الاتحاد السعودي لكرة القدم
طباعة Email