شباب قسنطينة الجزائري يدعو إلى إفشال خطط الاتحادين المصري والتونسي

دعا نادي شباب قسنطينة المنافس بدوري المحترفين الجزائري لكرة القدم، إلى إفشال خطة تعميم قرار اعتبار لاعبي دول شمال أفريقيا لاعبيين محليين في الدوريات المحلية بالمنطقة.

وقال رشيد رجراج، المدير العام لنادي شباب قسنطينة في تصريح للإذاعة الجزائرية اليوم السبت، إنه يتعين على مسؤولي الأندية الجزائرية التحرك لاتخاذ موقف موحد لمواجهة ما وصفه بـ"الخطر الداهم".

وأضاف:"الاتحاد المصري يخطط للسير على خطة الاتحاد التونسي واعتبار لاعبي دول شمال أفريقيا لاعبين محليين في حال انتدابهم من قبل أندية مصرية. هذا الواقع سيضر بمستوى الدوري الجزائري ويشكل خطرا حقيقيا على الأندية".

وأردف :"هذا القرار يفتقد لقاعدة سياسية واقتصادية، ليست هناك سوقاً مشتركة أو برلمانا موحد لدول شمال أفريقيا، مثلما هو موجود في دول الاتحاد الأوروبي. علينا نحن-الأندية الجزائرية- أن نتفاهم فيما بيننا ونتصل برابطة الدوري أو اتحاد الكرة الجزائري للقيام بخطوة موحدة ولعرض القضية على الاتحاد الدولي (فيفا) إذا لزم الأمر".

وكان الاتحاد التونسي بدأ الموسم الحالي قيد لاعبي دول شمال أفريقيا الذين ينشطون في الدوري المحلي كلاعبين محليين، وهو ما تسبب في رحيل عدد من اللاعبين الجزائريين نحو تونس.

من جهة أخرى، أكد رجراج، أن إدارة شباب قسنطينة لا تعتزم التفريط في اللاعب المتألق حسين بن عيادة، الذي يبقى محل اهتمام العديد من الأندية في الجزائر ومصر وتونس بحسب تقارير إعلامية.
وأوضح رجراج أن شباب قسنطينة سيتقدم بعرض للاعب بن عيادة لتجديد عقده الذي ينتهي في العاشر من يوليو المقبل، مبديا ثقته بإقناع اللاعب في البقاء مع الفريق لفترة أخرى.

كما كشف أنه يعمل مع المدير الرياضي نصر الدين مجوج، على تجديد عقود اللاعبين الذين تنتهي عقودهم بنهاية الموسم الكروي، لافتا إلى حصوله على موافقة ياسين صالحي وفؤاد حداد، في انتظار الاتفاق مع عبد الفتاح اسماعيل بلقاسمي، إسلام شحرور، نصر الدين زعلاني، وحسام ليمان.

وأشار إلى أن شركة "آبار" التابعة لشركة المحروقات "سوناطراك" المالكة لغالبية أسهم نادي شباب قسنطينة طلبت من إدارة الفريق ترشيد النفقات وتخفيض أجور اللاعبين حتى قبل تفشي وباء كورونا.

كلمات دالة:
  • الدوري الجزائري،
  • الدوري المصري لكرة القدم ،
  • الدوري التونسي،
  • ازمة انتقالات
طباعة Email
تعليقات

تعليقات