رسالة.. من أبوظبي إلى العالم 2-2

«الجوجيتسو».. أسلوب حياة

 لمشاهدة حلقتي"رسالة من أبوظبي إلى للعالم" بصيغة الــ pdf اضغط هنا

 

هي تجربة.. تستحق المتابعة والمحاكاة، نموذج للنجاح، ورسالة لكل من يسعى إلى تحقيق مبتغاه. من وطن اللا مستحيل، حيث منبع الأفكار والابتكار والنور البازغ في المشكاة. من دروب تنضح بالنجاح دوماً، إلى كل من يعشق التحدي فوق بساط النزال، ويحلم بتحقيق ذاته وما يتمناه.

«الجوجيتسو» تلك الرياضة التي أحيتها أبوظبي، وباتت هي عاصمتها في العالم، لم تعد مجرد لعبة للكثيرين، بل أضحت أسلوب حياة، و«مشروعاً وطنياً» يؤسس لأجيال قوية. ولعل قصة وتاريخ هذه الرياضة، يؤكدان كيف أن عاصمة الإمارات استنهضتها مجدداً، ونشرتها في العالم.

في الحلقة الأولى من هذا الملف.. كشفنا عن حالة الإبداع التي قامت بها الإمارات، عبر رسالة تحوي في مضمونها كيفية الاهتمام بالرياضات النزالية، التي تهتم ببناء الإنسان نفسياً وبدنياً وتربوياً، وذلك، حينما تبنت رياضة الجوجيتسو، وجعلت من أبوظبي عاصمة عالمية لها، ما أسهم في نشرها بشتى بقاع الأرض، وزاد من شعبيتها محلياً وعالمياً.

في هذه الحلقة.. نستكمل الأثر الكبير لاهتمام أبوظبي بهذه الرياضة على المستوى العالمي، من خلال العديد من البطولات الضخمة، التي تكتسب حضوراً متزايداً باستمرار، ونتعمق أكثر في التجربة الظبيانية، وأهم محاورها، من خلال آراء المسؤولين في النواحي التسويقية، وتنظيم البطولات، بجانب إلقاء الضوء على قاعدة الجوجيتسو الإماراتية، التي تبدأ من المدرسة كمنهاج تعليمي، ومروراً بقناعة الأسرة، وإيجابية الأندية في تأسيس قاعدة للرياضيين، كما نقدم شهادات رؤساء بعض الاتحادات حول التجربة، وأهم التحديات المستقبلية، بجانب عرض نموذج من الرياضيين الإماراتيين الذين بزغوا في سماء النجومية.

 

لمتابعة الحلقة الأولى:

ـــ «الجوجيتسو» رياضة الحلم والحياة 1

طباعة Email
تعليقات

تعليقات