00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مراد وسعيد يقصان شريط الإنجازات في ريو دي جانيرو

برونزيتان للإمارات بـ«أبوظبي غراند سلام للجوجيتسو»

منافسة قوية في نزالات اليوم الأول | البيان

نجح اللاعب الإماراتي أحمد إبراهيم مراد من أكاديمية «A.F.N.T» في قص شريط الإنجازات بالجولة الثالثة من النسخة الرابعة لبطولة أبوظبي غراند سلام للجوجيتسو، التي تقام حالياً في مدينة ريو دي جانيرو، بمشاركة 2400 لاعب ولاعبة من 34 دولة حول العالم، وبعد 5 نزالات نارية توج مراد بالميدالية البرونزية ليكون أول إماراتي يصعد منصات التتويج في هذه الجولة التي تعد الأصعب والأقوى في جولات أبوظبي غراند سلام، التي تقام كل عام في طوكيو ولوس انجليس وريو دي جانيرو وأبوظبي ولندن.

ولعب مراد ضمن فئة الحزام البنفسجي لوزن 85 كجم، ولم يخسر سوى في نزال واحد هو نصف النهائي الذي حول مساره من اللعب على الذهب والفضة إلى اللعب على البرونز.

وتمكن زميله في الفريق نفسه جاسم سعيد من تحقيق برونزية الحزام البنفسجي في وزن 77 كجم، وذلك ضمن نزالات اليوم الأول من الجولة الثالثة التي تستضيفها صالة كاريوكا أرينا، وتبلغ جوائزها 120 ألف دولار ، وهي البطولة التي تقام للعام الرابع على التوالي في مدينة ريو دي جانيرو، وتحظى باهتمام كبير من كل عشاق تلك الرياضة في البرازيل ودول قارة أميركا اللاتينية على وجه التحديد، وأغلب دول العالم التي تمارس هذه الرياضة، وبهاتين البرونزيتين أنهت بعثة الإمارات مشاركتها في نزالات اليوم الأول، حيث لم يشارك سوى 5 لاعبين ولاعبة واحدة لأن النزالات اقتصرت فقط على الحزامين الأبيض والبني، كما فاز اللاعب المصري محمود السيد أبوالناس الذي يمثل نادي الوحدة، بميدالية فضية في الحزام الأبيض بالغين وزن 94 كجم.

تفوق برازيلي

وتلونت إنجازات اليوم الأول كلها تقريباً بألوان العلم البرازيلي في كل الفئات (149 من 153 ميدالية)، ولم ينجح سوى 3 لاعبين ولاعبة، من خارج البرازيل في صعود منصة التتويج وحصد 4 ميداليات، عن طريق أحمد إبراهيم مراد، وجاسم سعيد، ومحمود السيد أبوالناس، بالإضافة إلى لاعبة بيروفية تدعى ماريجورانسيا أجويرو التي توجت بالذهبية في نزالات الحزام الأبيض لوزن 49 كجم، وهذا أمر طبيعي حيث إن البرازيل وحدها تملك 2185 لاعباً ولاعبة من إجمالي 2400 في هذه البطولة.

حضر منافسات اليوم الأول وقام بتتويج اللاعبين إبراهيم سالم العلوي قنصل عام الدولة في البرازيل، ويوسف البطران عضو مجلس إدارة اتحاد الجوجيتسو رئيس وفد الإمارات، وولتر ماتس رئيس الاتحاد البرازيلي، ونائبه الأسطورة ماريو سبيري، وهلال حمدان العامري رئيس وفد «A.F.N.T»، بالإضافة إلى طارق البحري مدير جولات أبوظبي جراند سلام، ومساعده رودريجو فاليريو السكرتير الفني للاتحاد.

طعم خاص

من ناحيته أكد أحمد إبراهيم مراد أول من صعد منصات التتويج، أنه وبرغم فوزه بالكثير من الذهبيات من قبل، إلا أن برونزية ريو دي جانيرو يبقى لها طعم خاص لانه انتزعها من أنياب الأساطير كما أنها جاءت على حساب لاعبين برازيليين في عقر دارهم، وقال : هي الميدالية الأولى في مسيرتي مع غراند سلام بالحزام البنفسجي الذي رقيت إليه منذ 3 أشهر فقط وواجهت 5 لاعبين من البرازيل، وفزت على 4 منهم، ولم أخسر سوى من لاعب واحد في نصف النهائي، وأشعر بالراحة كوني ترجمت استعداداتي القاسية لإنجاز يسعد فريقي، ويرفع علم الإمارات على منصة التتويج، ولن يكون سراً إذا قلت إنني كنت أتدرب 4 مرات طوال الشهر الأخير في معسكر إعدادي لهذه البطولة، وكنت قد فزت من قبل بذهبية طوكيو، وكذلك حصدت ذهبية لوس أنجلس، وذهبية أبوظبي غراند سلام النسخة الماضية.

الخبرة الدولية

وتابع: استفدت الكثير من جولة ريو دي جانيرو، وأهم ما حققته هو الخبرة الدولية الكبيرة، وتلك أول مرة بالنسبة لي أخوض 5 نزالات في يوم واحد، وما زلت أشعر بأنني قادر على العطاء، وأشعر بتحسن كبير في حالتي البدنية، لأن المدربين ركزوا معي كثيراً في الشهر الأخير، وصعدوا بمستواي البدني إلى أعلى درجة، وبالنسبة لي فإنني أفخر بأن أكون أول لاعب إماراتي يصعد منصة التتويج في جولة ريو دي جانيرو، وأتوقع أن يصعد باقي زملائي في الفريق، وباقي زملائي من فرق الدولة كثيراً إلى المنصات، وأن يفوز عدد منهم بذهبيات وفضيات لتتعزز مشاركتنا وتتوج بالنجاح، والتحدي القادم بالنسبة لي هو أبوظبي غراند سلام ولندن غراند سلام، ومن بعدهما التحدي الأكبر في بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو التي فزت فيها مرتين بالبرونز وأنتظر المفاجأة السارة بالذهب في النسخة الحادية عشرة شهر أبريل المقبل.

6

يمارس أحمد إبراهيم مراد رياضة الجوجيتسو منذ 6 سنوات، ويؤكد أنه تعلم الكثير من لعبة الجوجيتسو، وأن أهم ما تعلمه هو التركيز والتحمل والشجاعة والثقة بالنفس والانضباط، موضحاً أنه يعد الجيل الحالي من اللاعبين في الإمارات محظوظاً كونه يجد الدعم الكبير من الدولة في تطوير مستواه في هذه الرياضة.

رودريجيز: تعلمت كيف أواجه الحياة بشجاعة

فاز البرازيلي جينو رودريجيز بذهبية الحزام البنفسجي في وزن 56 كجم، بعد أن خاض 4 نزالات قوية، وأهدي الإنجاز إلى عائلته التي توفر له كل الدعم في مسيرته بهذه الرياضة، مشيراً إلى أنه يمارس رياضة الجوجيتسو منذ 8 سنوات، وأنه ينتمي لأكاديمية نوفينياو، وأنه تعلم الكثير من الجوجيتسو، تعلم كيف يواجه الحياة بشجاعة حتى في أصعب الظروف.

وقال: «لا أستطيع أن أجد الكلمات التي تعبر عن سعادتي اليوم لأن الجوجيتسو صنعت مني بطلاً تفخر به العائلة، ومن هنا أسجل شكري إلى أبوظبي والإمارات على تنظيم هذه البطولة التي أعتبرها الأهم والأفضل والأقوى في البرازيل، وبالنسبة لي فقد فزت من قبل بالكثير من الميداليات الذهبية، ولكني أعتز بهذه كونها في أقوى البطولات».

اللجنة المنظمة تكرّم أصغر مشجعة

حرصت اللجنة المنظمة للبطولة في ريو على تكريم الطفلة جوليا ريكاردو أصغر مشجعة تعشق رياضة الجوجيتسو، والأكثر حرصاً على حضور كل النزالات من العام الماضي، وذلك برغم أنها 8 سنوات فقط، وكانت قد لفتت الأنظار إليها عندما قامت بإهداء ألبوم خاص بها يوثق تجربتها مع الجوجيتسو من بداية ممارستها لتلك الرياضة وهي في الرابعة من عمرها، وحتى الآن، متضمناً على أهم الميداليات التي فازت بها، وأبرز اللقطات في الحركات الفنية لها بتلك الرياضة، بالإضافة إلى احتفاظها بالصور التي التقطتها مع اللجنة المنظمة في العام الماضي.

وتؤكد جوليا أن الجوجيتسو هو حياتها، وأنها تنتظر اللحظة التي تصل فيها إلى سن الناشئين وتشارك في جولات أبوظبي غراند سلام، وأنها تعلمت تلك الرياضة من والدها صاحب الخبرة الطويلة في هذه الرياضة.

اقرأ أيضاً:

جاسم سعيد: منافسات «ماستر 2» ازدادت صعوبة

طباعة Email