ينظمه «دبي الرياضي» ويستضيفه «دبي للسيدات» اليوم

حصة بوحميد تشارك في «ترايثلون دبي للسيدات»

Ⅶ من منافسات النسخة الأخيرة | البيان

أعلنت اللجنة المنظمة لـ«ترايثلون دبي للسيدات» عن مشاركة معالي حصة بنت عيسى بوحميد، وزيرة تنمية المجتمع، في هذا الحدث الرياضي الرائد على مستوى المنطقة، المخصص للسيدات من مختلف الجنسيات والأعمار.

يقام السباق في نسخته الثانية للعام الثاني على التوالي، اليوم، تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، رئيس جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي، وتنظمه لجنة المرأة والرياضة بمجلس دبي الرياضي بشراكة استراتيجية مع نادي دبي للسيدات.

وأشادت معالي حصة بنت عيسى بوحميد بهذه المبادرة المشتركة بين مجلس دبي الرياضي ونادي دبي للسيدات، التي تعد فعالية سنوية ومميزة تُضاف إلى قائمة الأحداث الرياضية في الدولة، تحت مظلة دعم قيادتنا الرشيدة لقطاع الرياضة وتشجيع المرأة على مزاولة كل الأنشطة الرياضية نظراً لمردودها الإيجابي صحياً وبدنياً وذهنياً، معربةً معاليها عن سعادتها بالمشاركة في هذا الحدث الذي تشارك فيه المرأة من مختلف الجنسيات والفئات، ما يعكس روح المحبة والتسامح التي تتسم بها دولة الإمارات العربية المتحدة، سيراً على نهج المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

جهود

كما أشادت معالي وزيرة تنمية المجتمع بالرسالة الإنسانية لترايثلون دبي للسيدات، من خلال تخصيص ريعه لدعم وتمكين أصحاب الهمم من السيدات اللاتي فقدن أحد الأطراف، والمساهمة في توفير الأطراف الاصطناعية لهن عبر برنامج «إمكان»، التابع لمؤسسة الجليلة، مثنيةً على الجهود المبذولة لإعداد وتأهيل المُشارِكات في السباق عبر مخيم الترايثلون المقام حالياً في نادي دبي للسيدات، الذي وفر كل إمكانياته لإنجاح الحدث بالصورة التي تليق بمكانة دولة الإمارات في تنظيم واستضافة الفعاليات المتنوعة بكل المجالات.

وأعلنت معالي حصة بوحميد أن وزارة تنمية المجتمع ستشارك في الترايثلون أيضاً بفريق من صاحبات الهمم، ضمن مبادرات الوزارة الرامية لإسعاد هذه الفئة التي تشكل جزءاً مهماً من نسيج المجتمع، وفي إطار حرصها على إشراكهم في المحافل الرياضية، خاصة أن هناك عدداً آخر من صاحبات الهمم من فئات عمرية مختلفة من داخل وخارج الدولة سيشاركن في هذا السباق.

طموح

وأضافت معاليها أن وزارة تنمية المجتمع حريصة على المشاركة بفعالية في مختلف المبادرات المجتمعية، لافتة في هذا الخصوص إلى قبول الوزارة «تحدي دبي للياقة» ومشاركة موظفيها وأسرهم وكبار المواطنين وأصحاب الهمم في فعالية المشي التي أقيمت الجمعة الماضية على ممشى الخوانيج، والاستعداد بمجموعة أخرى من المبادرات والفعاليات الرياضية المختلفة التي تدعم طموح دبي مدينة صحية، وتعزز واقع الشراكة الإيجابية.

مشاركة

من جانبها، أعربت لمياء عبدالعزيز خان مديرة نادي دبي للسيدات، نائبة رئيسة لجنة المرأة والرياضة بمجلس دبي الرياضي، رئيسة اللجنة المنظمة لـ «ترايثلون دبي للسيدات» عن سعادتها بمشاركة معالي حصة بنت عيسى بوحميد في هذا الحدث مواصلةً لحرص معاليها على التفاعل مع المبادرات الرياضية والوطنية في الدولة ودعمها لها بكل السبل، مضيفةً أن هذه المشاركة تؤكد أن الرياضة للجميع انطلاقاً من مردودها الإيجابي على صحة الإنسان، مشيرةً إلى أن الترايثلون سينطلق الساعة 6:15 صباحاً من نادي دبي للسيدات وينتهي الساعة 9:45 صباحاً، ويقام حفل توزيع الجوائز على الفائزات الساعة العاشرة صباحاً.

وأضافت أن نادي دبي للسيدات، وحرصاً منه على توفير أجواء ممتعة وسعيدة لمتابعي السباق، سيقيم في مقره بمنطقة جميرا قرية عائلية متكاملة تتضمن الكثير من الفعاليات الرياضية والترفيهية والصحية للسيدات والأطفال، ومنطقة عرض للشركات المُتخصصة في معدات اللياقة البدنية، والعديد من الأنشطة الأخرى التي تدخل الفرحة إلى قلوب الجميع.

تنظيم

ويعكس تنظيم هذا الحدث العالمي في دبي لأول مرة في المنطقة جهود دولة الإمارات في إبراز دور المرأة في المحافل الرياضية محلياً وإقليمياً ودولياً، كما يمثل منصة جديدة لتشجيع المرأة على ممارسة الرياضات المختلفة والُمهِمة التي يشتمل عليها الحدث، الذي يتضمن ثلاث رياضات هي السباحة والجري والدراجات الهوائية لمسافة تصل إلى 40 كيلومترًا، وتتم المشاركة فيه بشكل فردي أو من خلال فرق ضمن ثلاثة سباقات هي سوبر سبرنت، وسبرنت، والمسافة الأولمبية المعتمدة، حيث تتنافس المتسابقات في فئة السوبر سبرنت على مسافة 400 متر سباحة، ومسافة 10 كيلومترات دراجات هوائية، ومسافة 2.5 كيلومتر جري، فيما تتنافس المتسابقات في فئة السبرنت على مسافة 750 متراً سباحة، ومسافة 20 كيلومتراً للدراجات الهوائية، ومسافة 5 كيلومترات جري، وفي فئة المسافة الأولمبية المعتمدة تتنافس المُشارِكات على مسافة 1.5 كيلومتر سباحة، و40 كيلومتراً للدراجات الهوائية، و10 كيلومترات جري.

وأضافت اللجنة المنظمة للترايثلون هذا العام فئة تكريم جديدة، هي فئة أكثر مشاركة لجهة حكومية بالدولة تشجيعاً لموظفات الحكومة على المشاركة في الحدث وممارسة الرياضة.

تكريم

وكان نادي دبي للسيدات قد أطلق في مقره بجميرا وللعام الثاني على التوالي مخيم الترايثلون لمدة 4 أسابيع لتأهيل وإعداد المشاركات في سباق الترايثلون، وتضمن المخيم حصصاً في السباحة والجري والدراجات الهوائية، بالإضافة إلى تأهيل المُشارِكات معرفياً وفنياً للمنافسة وشروطها ومكوناتها وأوجه المشاركة فيها سواءً بشكل فردي أو في صورة فريق ومسارات السباق وفئات التكريم، وحرص النادي أن تتم هذه التدريبات في أجواء من المتعة والحماس، تماشياً مع التوجه العام للدولة في إسعاد المجتمع، والمكانة التي يحظى بها «تريثلون دبي للسيدات»، بعد النجاح اللافت للنسخة الأولى العام الماضي، التي استقطبت 250 سيدة من مختلف الجنسيات، من بينهن 100 سيدة وفتاة إماراتية، وردود الفعل الإيجابية التي قوبل بها على المستويين الحكومي والمجتمعي.

اقرأ أيضاً:

ترايثلون دبي للسيدات.. أهداف إنسانية سامية وتمكين للمرأة

تعليقات

تعليقات