وين بنسير اليوم؟

بيتزا كورنر.. أول مطعم في دبي يقدم البيتزا

ت + ت - الحجم الطبيعي

في حلقة برنامجنا «وين بنسير اليوم؟»، نراقب تراقص الأَضواء على صفحة مياه خور الممزر الذي يمتد شاطئه على طول 3 كيلومترات في دبي، وفي الأثناء نزور مطعم «بيتزا كورنر» لنتذوق أصالة الطعم الإيطالي، حيث يعد أول مطعم في دبي يقدم البيتزا منذ 1973، كما نحط رحالنا على طاولات مطعم «البوارح» لنجرب معاً عصائره الطازجة، ونتعرف على سر شهر عصير «البوارح الخاص».

ما أن تغمض الشمس عينها على دبي، حتى تتراقص الأضواء على صفحات شاطئ الممزر، حيث تلقي الطبيعة ما في جعبتها من سحر الحكايات على الشاطئ، الذي يرتاده الناس منذ زمن بعيد، ليستمعوا إلى حكاية منطقة سكنت وجدانهم، وبادلتهم الحب والخير على مدار الزمن. منطقة الممزر ليست دخيلة على دبي والشارقة، فهي حلقة وصل تجمع طرفي الإمارتين، يقال إن أصل اسمها جاء من كونها منطقة تغمرها المياه عن طريق الخور، حيث يقال في اللهجة المحلية «مزر» أي «ملأ الشيء»، وهكذا هي «الممزر» كانت وستظل منطقة مليئة بالخيرات والحب.

شاطئ خور الممزر من المناطق المفتوحة، يتسم برمل لامع كما الذهب، يربط بين دبي والشارقة، ويمتد بطول 3 كيلومترات، ويتسع على مساحة مقدارها 5 هكتارات، وهو يشكل امتداداً ساحراً لحديقة الممزر التي تعودت احتضان زوارها الذين تعودوا أن يضربوا موعداً مع الخضرة والماء والوجه الحسن. يمتاز شاطئ خور الممزر بكونه مفتوحاً، لم يسبق له أن شكى من كثرة الزوار، والناس الذين يحطون رحالهم عليه على مدار اليوم بدءاً من بزوغ الشمس وحتى إسدال الليل ستائره على الدنيا.

مطبخ إيطالي

رحلتنا التي تبدأ في شاطئ الممزر، لا تنتهي هناك، فعيوننا تتجه نحو شارع خالد بن الوليد، ذاك النابض بالحياة على مدار اليوم، لنزور معاً مطعم «بيتزا كورنر»، الذي تم افتتاحه في الشارع منذ 1973، ويشرع أبوابه على المطبخ الإيطالي، ليقدم إلى رواده مجموعة متنوعة من أطباق المعكرونة والباستا، وكذلك البيتزا المصنوعة على الطريقة الإيطالية.

«أول مطعم يقدم البيتزا في دبي»، سر يمتاز به «بيتزا كورنر»، الذي تعود تغليف أطباقه بـ«وصفة خاصة»، سواء في البيتزا التي تتمتع بنعومة خاصة في عجينتها أو حتى المعكرونة على اختلاف أنواعها، والتي يقدمها بصلصة بيضاء أو حمراء، أو بمزيج خاص يجمعهما معاً، حيث تشعر أنها قد «أعدت بنفس الوصفات الإيطالية الأصلية». وقد لا نفشي سراً إن قلنا بأن «المعكرونة أصبحت طبقاً رئيسياً على المائدة الإماراتية في رمضان»، في مشهد جميل يعكس تلاقي الثقافتين الإماراتية والإيطالية، إلا أن ما يميز «المعكرونة الإماراتية، هو اعتمادها على خلطة خاصة من البهارات»، بينما المعكرونة الإيطالية تتميز باعتمادها على الصلصة.

مطعم «البوارح»

رحلتنا لم تتوقف عند أبواب «بيتزا كورنر»، وإنما تواصلت لنحط رحالنا على طاولات مطعم «البوارح»، والذي يمتد عمره على مدار عقدين ونصف العقد، حيث كان سابقاً عبارة عن «كارفان» صغير، وما فتأ أن توسع وتحرر من جدران الكارفان ليصبح مطعماً يقصده الجميع، لا سيما بعد أن اتسعت قائمته ولم يعد قاصراً على المشروبات الساخنة والباردة، وباتت إدارة المطعم تقدم مجموعة من الوجبات الخفيفة والرئيسية، والعصائر الخاصة. في «البوارح» كان الاختيار محيراً، فقد عرف هذا المطعم بـ«عصير البوارح الخاص» الذي يتكون من الفراولة والمانجو وبعض الفواكه الأخرى، وكذلك عصير «نوره وحفيتي»، حيث تبدو هذه العصائر أشبه بـ «الملاذ الملائم» لأي صائم بعد يوم طويل من الإمساك عن الطعام والشراب.

طباعة Email