فوازير رمضان

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

ترتبط الفوازير برمضان حيث تعبر في مضمونها عن «أحجية» تؤدى بشكل استعراضي بدأت في الإذاعة المصرية في فترة الستينيات وكانت تسمى فوازير الإذاعة أدتها كل من آمال فهمي وسامية صادق واستمرت بفوازير الأمثال بقيادة آمال فهمي ثم بفرقة ثلاثي أضواء المسرح، وتوهجت بألف ليلة وليلة بقيادة الممثلة شريهان.

 

وكان معظم الصائمين يتسمرون وراء التلفزيون لمشاهدة إبداعات مؤدي الفوازير برقصاتهم الاستعراضية التي كانت تحمل مضامين كثيرة، منها ما يلامس الواقع ومنها ما يطير في فضاء الخيال، فينعش البصر ويهز الوجدان ليكون المؤدي بطل الفوازير، فتلتصق ذاكرة المتلقي بالبطل الذي ينشر البهجة في ليالي الشهر الفضيل.

«البيان» استطلعت الآراء حول فوازير رمضان وماذا يمثل لهم، ومن أفضل من أدى الفوازير؟

ألف ليلة وليلة

يقول أحمد ماهر: إنه لا يفوت مشاهدة الفوازير منذ صغره فقد اعتاد على مشاهدة فوازير ألف ليلة وليلة لشريهان، ويضيف: حتى بعد انقضاء الشهر يحرص على إعادة مشاهدة الفوازير وخاصة القديمة منها.

استعراضات وأغانٍ

أما محمد إبراهيم فيفضل فوازير «الدنيا لعبة» لنيللي، التي فيها الكثير من الاستعراضات والأغاني الجميلة

عادات وثقافات الشعوب

وفضل مسلم الدرعي فوازير «حول العالم» فهي الأهم بالنسبة له، لأنها تعرفه على عادات وثقافات الشعوب والدول المختلفة حول العالم.

طباعة Email