«العيون الساهرة».. عبادة وعمل في رمضان

ت + ت - الحجم الطبيعي

أفراد الشرطة والدفاع المدني عيون ساهرة على أمن الوطن والإنسان، يؤدون واجبهم في كل الأوقات والظروف، كما يحملون على عاتقهم مسؤوليات جساماً، لا تقل في المناسبات العامة والاجتماعية والدينية، بل على العكس ربما تزيد هذه من مسؤولياتهم.

تكثف الشرطة مبادراتها المجتمعية، كما تعزز من واجباتها سعياً لتوفير أكثر الظروف أماناً طيلة أيام شهر رمضان المبارك، لا سيما حملات التوعية المرورية وغيرها من المبادرات الإرشادية.

وإلى جانب ذلك، تسهم الشرطة في الشهر الفضيل في نشر قيم التسامح وترسيخ معاني التكافل والتراحم، وذلك انطلاقاً من الدور المجتمعي الذي تضطلع به. وفي خضم كل تلك المشاغل والأعباء، يجتمع أفراد الشرطة والدفاع المدني على مائدة رمضانية، عائلة واحدة، وإخوة مسؤولية مشتركة، ويتناولون إفطارهم، الذي لا يؤخرهم عن أداء واجباتهم.

كل تحية وتقدير لـ«العين الساهرة» على الوطن والإنسان وراحتهما وأمنهما. وفي الصورة، أفراد الدفاع المدني بدبي يتناولون الإفطار رمضان عام 1994. الصورة – الأرشيف الوطني.

طباعة Email