فانوس رمضان بهجة الصغار

من مظاهر شهر رمضان، التي لا تخطئها العين، وجود فانوس رمضان في كل مكان، خلال أيام الشهر الفضيل، سواء كان في زينة الشوارع، أو في المحلات التجارية، أو حتى المطاعم، لكن الفانوس ارتبط أكثر بالأطفال وألعابهم، في مساءات الشهر الكريم، وغالباً ما يكون الصغار هم الأكثر اقتناء للفوانيس، مع أن للكبار نصيبهم أيضاً في اقتناء فانوس رمضان!

وضع الفانوس في البيت، من باب تذكر الأيام الخوالي، وقديماً، كان لأطفال الإمارات نصيبهم من الذكريات مع فانوس رمضان، حيث كانوا يتجمعون في حلقات بعد صلاة المغرب، ممسكين بفوانيسهم، وقد غمرتهم السعادة والبهجة، وهم يستمتعون بأجواء تأتي كل عام، مع قدوم الشهر الفضيل.

طباعة Email
#