رينوكا جاغتياني: الإمارات تعزز ثقافة الابتكار وتخلق الفرص

تؤكد رينوكا جاغتياني، الرئيسة التنفيذية ورئيسة مجلس الإدارة في مجموعة لاندمارك أن دولة الإمارات تحظى بتقدير واحترام كبيرين، وتشير إلى أن الدولة تعزز ثقافة الابتكار عبر مختلف قطاعات الأعمال في الدولة، ما أدى إلى خلق فرص عمل قوية عبر قطاعات متعددة، بما في ذلك محفظة متنوعة من الأعمال غير النفطية في الدولة.

تستضيف الإمارات مجموعة لاندمارك منذ عام 1990، وتشغل أكثر من 400 متجر في البلاد اليوم. لكنها تأسست عام 1973 على يد ميكي جاغتياني، مع متجر واحد لمستلزمات الأطفال في البحرين. وفي عام 1993، بدأت رينوكا تشارك في العمل لتبدأ رحلتها مع مجموعة لاندمارك من خلال متجر سبلاش.

وفي العقد الماضي، تقاعد ميكي من العمليات اليومية للشركة، وتولت رينوكا توجيه الاستراتيجية المؤسسية لأعمال التجزئة والضيافة للمجموعة في الشرق الأوسط وأفريقيا وشبه القارة الهندية.

التزاماً برؤية ميكي، تؤمن رينوكا بالتركيز على تحقيق القيمة للعملاء وإعادة ابتكار عروض المجموعة للاستجابة للمتغيرات ومواكبة احتياجات العملاء المتغيرة. ومدفوعة بحماسها الدائم للتحدي وريادة الأعمال، اتخذت رينوكا بعض قرارات الأعمال الاستراتيجية للمجموعة، والتي شملت التوسع نحو أسواق جديدة وإطلاق مفاهيم أعمال جديدة مثل فيفا وستايلي.

وفي تصريحات لـ «البيان» أشارت رينوكا جاغتياني إلى أن علامات التجزئة التابعة لمجموعة لاندمارك أصبحت اليوم أسماء معروفة ومألوفة، مدفوعة بفهم قوي للمنطقة والعملاء المحليين وتقول:

«المنافسة تجعل أعمالنا أفضل والقطاع أقوى فهي تشجع على تقديم خدمة ومنتجات أفضل مع جودة وأسعار تنافسية. وكشركة محلية، تواصل العلامات التجارية لمجموعة لاندمارك التركيز على تقديم القيمة لعملائها - التكاليف المعقولة مع الثقة والجودة. ولدى مجموعة لاندمارك أيضاً عدد كبير من العملاء المخلصين الذين يتسوقون بشكل متكرر لدى علاماتنا التجارية. 85٪ من إيرادات المجموعة تأتي من أعضاء برنامج»شكراً«.

تعتقد رينوكا أن النجاح في الأعمال لا يتعلق فقط بالأفكار الجيدة والاستراتيجية، ولكن المثابرة على تنفيذها إلى جانب إعداد الفريق المناسب للمساعدة في تحقيق رؤيتك. ونصيحتها لجميع القادة الطموحين هي الاستماع والاطلاع على كل ما هو جديد في جميع الأوقات.

وتقول:»من الضروري للشركات أن تفهم حقاً المشاعر المتغيرة لعملائها، كما أن الابتكار لتلبية طلبات العملاء بشكل فعال، كما تؤكد على ضرورة التعلم من الأخطاء وأن لا نجعل منها مصدراً للاحباط.

 

 

طباعة Email