موعد مع مستثمر

توفيق كريدية: انتقال «براندز فور لس» إلى الإمارات أحدث تحولاً نوعياً في مسيرتنا

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد توفيق كريدية الرئيس التنفيذي لمجموعة «براندز فور لس» التي أسسها بالشراكة مع ياسر بيضون، أن انتقال المقر الرئيسي لمجموعة «براندز فور لس» من لبنان إلى دبي عام 2000 أحدث تحولاً نوعياً في مسيرتها، حيث أتاح لها الوصول لقاعدة عملاء أكبر، وتعزيز حضورها ضمن أحد أكبر الأسواق العالمية.

والتوسع والانطلاق نحو عددٍ من أهم الأسواق الإقليمية والأوروبية.

في العام 1996، افتتح الشريكان كريدية وبيضون في لبنان أول فرع للعلامة التجارية «براندز فور لس» التابعة للمجموعة، وكانا أول من بادر باعتماد منهجية بيع منتجات العلامات التجارية العالمية بأسعارٍ مُخفَّضة. واصلت الشركة نموها وتوسعها، ومن ثم افتتحت أول متاجرها بعد انتقال مقرها الرئيسي إلى الإمارة عام 2000.

يرى كريدية بأن العوامل الأساسية لنجاح الأعمال تتمثل في استمرارية الإبداع والتفرُّد، إلى جانب القدرة على تحديد الفئة المُستهدفة من العملاء ومعرفة متطلباتها وتلبية احتياجاتها بالشكل الأمثل.

ونجح كريدية في قيادة «براندز فور لس» للتوسع كمجموعة تضم عدداً من العلامات التجارية المتفردة في منهجيتها التسويقية، حيث أطلقت المجموعة «تويز فور لس» عام 2014 و«هومز فور لِس» عام 2019. ويتمتع كريدية بحضورٍ قوي في مشهد الأعمال وشبكةٍ واسعة من الشراكات الاستراتيجية دولياً، الأمر الذي مكَّنه من تحقيق مسعاه في إدخال عددٍ من العلامات التجارية البارزة إلى السوق الإماراتية، ومن ضمنها «تشيبو» الألمانية و«موي موتشو» الإسبانية و«موموسو» الكورية «تحت مظلة مجموعة براندز فور لس».

وحول دور دبي والإمارات في نجاحه في عالم الأعمال يقول كريدية: «تعود بداية مسيرتي المهنية في الإمارات العربية المتحدة إلى العام 1993، فقد عملتُ في الدولة لغاية العام 1997. وخلال تواجدي في الدولة، تكونت لدي قناعةٌ راسخة بأنَّ متانة الاقتصاد الإماراتي والزخم الكبير للأنشطة التجارية والاستثمارية يجعلان الدولة وجهة مثالية لإطلاق الأعمال وتأسيس الشركات. وقد شاركني ياسر بيضون هذه الرؤية، فقمنا بتأسيس أعمالنا في الدولة عام 2000». وأضاف: «سرعان ما تبيَّن أن التوسع نحو دولة الإمارات كان قراراً صائباً، فقد أتاح لنا تحقيق معدلات نمو كبيرة، والتوسع بوتيرة غير مسبوقة، والوصول لقاعدة عملاء أكبر محلياً وإقليمياً، والانتشار سريعاً على امتداد الدولة من خلال افتتاح العديد من الأفرع والمتاجر ومنافذ المبيعات، فضلاً عن إطلاق المزيد من العلامات التجارية. ونفخر بأن مجموعة «براندز فور لس» باتت اليوم إحدى أكبر شركات مبيعات التجزئة على مستوى الدولة، والوجهة الأولى للساعين لاقتناء المنتجات عالية الجودة للعلامات التجارية العالمية بأسعار تنافسية».

ويقول كريدية: «سنواصل المضي قُدماً في تعزيز حضورنا في دولة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط وأوروبا، وتطوير قنواتنا للتجارة الإلكترونية، وتوسيع نطاق منتجاتنا والتي تشمل الملابس اليومية والرياضية والأحذية لمُختلف الفئات العمرية، والحقائب والأزياء والإكسسوارات النسائية ومُستحضرات التجميل، والأدوات والأثاث والديكورات المنزلية، وألعاب الأطفال، والإلكترونيات، والكهربائيات وغيرها».

وفيما يتعلق بفلسفة النجاح يقول كريدية: «عندما بدأنا مسيرتنا المهنية، كنا السباقين على مستوى الشرق الأوسط في تطبيق منهجية مبيعات التجزئة بأسعارٍ مُخفَّضة. واليوم، وبعد مرور قُرابة 25 عاماً، لا تزال أولويتنا الأساسية تتمثل في ضمان رضا العملاء وتقديم الأفضل لهم، ونؤمن بأنَّ استمرارية النجاح والنمو تتطلب تقديم تجربةٍ متكاملة للعملاء، وضمان توفير القيمة المضافة من خلال الجمع بين تميُّز وجودة المنتجات وتنافسية الأسعار؛ وتجديد الأصناف المتاحة وتنويع فئاتها؛ ومواصلة توسيع قاعدة العملاء من خلال افتتاح الأفرع والمتاجر الجديدة وتعزيز الحضور على منصات التجارة الإلكترونية».

ويؤكد كريدية أن على رواد الأعمال تبني رؤية واضحة تتضمن أهدافاً ومؤشرات أداء على المدى المتوسط والبعيد. ولا بُدَّ من التأقلم مع التغيرات في الأنماط السلوكية للمُستهلكين واتجاهات السوق، حيث إن تحقيق الأسبقية في مواكبة المشهد الجديد للتجارة والأعمال يضمن أفضلية تنافسية كبيرة.

طباعة Email