موعد مع مستثمر

سام عيسى: الإمارات موطن الفرص وبوابة للأسواق العالمية

أكد سام عيسى، أحد الشركاء المؤسسين والمدير العام لمجتمع «جين» عبر الإنترنت وشركة ريل بوينت للاستشارات العقارية، أن دولة الإمارات نجحت خلال السنوات الماضية في احتضان واستقطاب رواد الأعمال والأفكار العملاقة ما جعلها موطن الفرص.

وأضاف عيسى، الذي بدأ استثماراته في الدولة منذ عام 2009، وهو يتحدث لـ «البيان»، أن هناك العديد من المزايا الرئيسية للاستثمار في دولة الإمارات أبرزها أنها مركز استراتيجي للأعمال، وهو ما يسهم ليس فقط في الحصول على عائد جيد للاستثمار في سوق محلية متنامية، بل يوفر أيضاً إمكانية نمو الأعمال وتوسعها على المستوى الإقليمي، فضلاً عن توفر ميزة أخرى وهي التقدم التكنولوجي الكبير في الدولة والجاهزية لتبني التكنولوجيا المعاصرة، بالإضافة إلى ذلك، تشتهر الدولة بالاستقرار الاقتصادي والسياسي، وانخفاض تكاليف الطاقة، وتوافر الموارد، والبنية التحتية المتقدمة، إلى جانب الأنظمة القانونية والمالية المتقدمة.

جهود حثيثة

وأكد أن دولة الإمارات تقود المنطقة في قطاع الرقمنة، وفقاً لمؤشر التحول الرقمي الصادر عن «ميد»، حيث واصلت حكومة دولة الإمارات بذل جهود حثيثة لتطوير الخطط الرقمية فيما تستمر حالياً في وضع وتنفيذ الخطط لاستثمار الذكاء الاصطناعي في مختلف المجالات، فضلاً عن تمتع الدولة بنظام رقمي متطور وفقاً للمعايير العالمية، كما أن البنية التحتية المتقدمة، والأمن السيبراني، والتشريعات الرقمية، إلى جانب سهولة ممارسة الأعمال التجارية، تعتبر جميعاً عناصر مواتية لبيئة الأعمال.

وتابع عيسى: «على الرغم من تأثير جائحة «كوفيد19» إلا أن الإمارات تقدمت في قائمة أفضل 20 دولة في مؤشر كيرني الأخير للثقة في الاستثمار الأجنبي المباشر للعام 2021، وهذا الأمر ليس من قبيل المصادفة، بل يُعزى الأداء الرائع وظهور الدولة في القائمة إلى حدوث تحول في إطار سياسة الدولة في السنوات الأخيرة». وأردف: «وفي محاولة من دولة الإمارات لتنويع اقتصادها بعيداً عن تجارة النفط، شاركت حكومة دولة الإمارات في جهود تهدف لجذب الاستثمارات إلى الدولة، مثل السماح للأجانب بتملك الشركات بنسبة 100% في أكثر من 120 نشاطاً اقتصادياً ضمن 13 قطاعاً رئيسياً».

استثمارات

وحول استثماراته في الإمارات، قال عيسى: «قمنا في البداية بتأسيس شركة ريل بوينت للاستشارات العقارية، لتقديم المتطلبات القانونية لمراقبة الإنجاز والتقدم في أعمال البناء من أوائل عام 2009 وحتى منتصف 2012، كأول مشروع رئيسي يتم تنفيذه من قبل الشركة. وقد نجحنا منذ ذلك الحين في القيام بآلاف عمليات التفتيش لمساعدة القطاع العقاري على الارتقاء إلى المستوى المهني المنشود على مدى السنوات القليلة الماضية مع الأخذ بالاعتبار تلبية التشريعات الخاصة بالتطوير العقاري الهادفة إلى تحسين إدارة القطاع، وساهمنا في هذا الهيكل الرائد للإدارة. وقد أحرزنا تقدماً ملحوظاً منذ ذلك الحين ورأينا الفرصة مناسبة لمواصلة الاستثمار في أداة الاستثمار الثانية وهي شركة «جين» التي حققت نجاحاً كبيراً بفضل الخبرة الواسعة في قطاع العقارات.

وقال عيسى إن «جين»، وهو تطبيق مجتمعي عبر الإنترنت، لمعالجة مشكلة ارتفاع تكاليف البناء ورسوم الخدمات، حيث يربط التطبيق ملاك العقارات والمستأجرين والموردين المحليين في منصة موحدة تستثمر القوة الشرائية لشاغلي المبنى نفسه، بإتمام عمليات الشراء للسلع والخدمات عبر التطبيق بما يلبي كافة احتياجاتهم اليومية.

وأشار إلى أن تطبيق جين نجح في عقد شراكات رئيسية مع 11 من مقدمي الخدمات المنزلية وخدمات المكاتب، لمواجهة التحديات التي يشهدها السوق العقاري المتمثلة بارتفاع رسوم الخدمات والنفقات على ملاك العقارات والتي تؤدي بدورها إلي زيادة أسعار الإيجارات، مشيراً إلى أن التطبيق يهدف إلى تقليل رسوم الخدمات المتزايدة وتكاليف الصيانة التي واصلت الارتفاع بنسبة تراوحت من 10% إلى 25% من قيمة إيجار الوحدة على مدى الأعوام القليلة الماضية.

وتابع عيسى: أطلقنا أيضاً قطاع خدمات التفتيش على المباني الذي لم يكن موجوداً قبل ذلك الوقت في دولة الإمارات، وقمنا بتطوير هذا القطاع، وحالياً نتوسع على مستوى المنطقة لطرح هذه الخدمات، حيث شاركنا أخيراً في مشروع كبير في مركز الملك عبد الله المالي في مدينة الرياض بالسعودية، كما شاركنا أيضاً في تقديم المشورة لهيئة المدن الاقتصادية في المملكة أثناء قيامها بإنشاء وتطوير إطارها القانوني.

وأشار سام عيسى إلى خططه لإضافة والتوسع في استثمارات جديدة بدولة الإمارات في السنوات المقبلة، مرجعاً ذلك إلى أن الدولة تتميز ببيئة أعمال جاذبة ومزدهرة، كما أنها زاخرة بالكثير من الفرص الاستثمارية الواعدة، مشيراً إلى أن مجالات النمو في القطاع العقاري تشمل كيفية إدارة العقارات رقمياً وذلك لمدى تأثيرها على القطاع العقاري والمزايا والفوائد التي تقدمها لمشغلي القطاع، موضحاً أن ربط التكنولوجيا بالعقارات هو إحدى فرص النمو التي يتم التركيز عليها حالياً.

وحول تقييمه لبيئة الاستثمار في الإمارات، قال المدير العام لمجتمع «جين» عبر الإنترنت، إن النظرة الإيجابية هي العنصر الأساسي الذي يقود بيئة الاستثمار في دولة الإمارات، موضحاً أن الإمارات رسخت مكانتها كدولة كرائدة، حتى في الأوقات الصعبة وواصلت العمل والتقدم خلال الأزمة الاقتصادية العالمية، ولا تزال تتمتع بمستوى ثقة لم تتمكن العديد من مراكز الاستثمار العالمية الأخرى من المحافظة عليه خلال الشهور القليلة الماضية، كما أن إعلان دولة الإمارات عن جهوزيتها لاستقبال العالم في إكسبو دبي 2020، يؤكد قدرة الإمارات على توفير البيئة المناسبة لنمو الأعمال وازدهارها.

ورداً على سؤال حول نصائحه للمستثمرين الجدد ورواد الأعمال في دولة الإمارات، قال سام عيسى: «قم بالمخاطرة، كن جريئاً في استثمارك، اعتمد خطة عمل واضحة، ولكن في الوقت نفسه، كن رشيقاً ومرناً لتحويل التحديات إلى فرص، وكن مطمئناً أن المثابرة والعمل الجاد والدؤوب هما فقط الكفيلان بتحقيق الإنجازات والنجاح».

 

طباعة Email