محمد الشوابكة.. نجاح من دبي إلى العالم

تعتبر سلسلة «كانا كافيه» من أهم المشروعات، التي نجح رجل الأعمال محمد الشوابكة في تأسيسها، وهي عبارة عن مجموعة من «الكوفي شوب» في دبي، أشهرها فرعا «مردف» و«الخليج التجاري»، وتم تجهيزها وتطويرها بالاعتماد على الابتكار لكيلا تكون الديكورات نسخة تقليدية عن المقاهي والكافيهات في العالم.

وتمتاز الكافيهات والمقاهي بالتنوع الفريد، وتم استيحاؤها من مختلف ثقافات وفلكلور شعوب الكرة الأرضية جعلته نموذجاً فريداً في عالم المقاهي والكافيهات على مستوى العالم.

وبدأ محمد الشوابكة أعماله بدولة الإمارات في تجارة السيارات قبل أن يؤسس مجموعته الاقتصادية الكبيرة، واستفاد من البيئة الجاذبة للاستثمارات في دبي، وأسس مجموعته للاستثمار في قطاع الضيافة والاستثمار العقاري.

وأسس الشوابكة سلسلة مطاعم وكوفي شوب صاحبة العلامة التجارية «كانا» في دبي، التي اتخذ منها مقراً رئيسياً لأعماله ولشركاته، التي تعمل في السوق العقاري.

واستطاعت «مجموعة كانا» أن تتوسع في نشاطاتها التجارية لتعمل في العديد من قطاعات حيوية، أهمها القطاع العقاري، حيث أسست المجموعة في عام 2008 شركة «إِيفل» للوساطة العقارية، التي تقدم الاستشارات العقارية وإدارة العقارات وجميع الخدمات العقارية، وفي قطاع المطاعم قامت المجموعة بإطلاق 3 مطاعم كبرى متنوعة منها العربي والشرقي والغربي وهي «إيفا كانا»، الذي يقدم المأكولات العربية والشرقية، و«باستا كانا»، الذي يقدم المأكولات الغربية، ومطعم «بويو ريكو»، الذي يقدم الدجاج على الفحم بنكهات عدة.

أيقن محمد الشوابكة أن السياحة من أهم القطاعات بالنظر إلى العوائد المالية الكبيرة، وما يتيحه من فرصة لتكوين الثروة، واعتبر أن السياحة الصناعة الأولى من حيث تشغيل اليد العاملة ولها دور أساسي في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتأمين موارد مالية إضافية، كما تعتبر السياحة لاعباً رئيسياً في الميزان الاقتصادي والتجاري للدول، ويؤثر رواج السياحة بشكل مباشر على الاقتصاد، وكلما زاد تدفق الحركة السياحية زاد الإنفاق العام على السلع الاستهلاكية، ما ينشط الصناعات والخدمات المتصلة بصناعة السياحة مباشرة وغير مباشرة.

واستفاد محمد الشوابكة من الإقامة في دبي وسهولة الإجراءات والبعد عن الروتين، واستغل خبراته بالقطاع السياحي وأطلقت مجموعته سلسلة «كانا كافيه» وهي عبارة عن مجموعة من «الكوفي شوبات» في دبي أكبرها الفرع المتواجد في منطقة مردف والذي تبلغ مساحته 2800 متر، وتم تجهيزه ليتناسب مع جميع الأذواق العربية الشرقية والغربية. وفي عام 2013 تم إطلاق الفرع الثاني لـ«كانا كافيه» في منطقة البزنس بيه المنطقة، التي تعتبر من أبرز المعالم المتواجدة على مقربة من معبر الخليج التجاري، وتتميز بإطلالة رائعة على الخليج، وهي نموذج مختلف نوعاً ما عن نموذج «كانا كافيه مردف» كون المنطقة عبارة عن أبراج عملاقة، إلا أن الكافيه مجهز بالروح نفسها ليحافظ على الطابع نفسه.

الخطط المدروسة

ومع بذل الكثير من الجهد تمكن محمد الشوابكة من تطوير نشاطات المجموعة الاقتصادية والوصول بها إلى العالمية، من خلال الخطط المدروسة التي أسهمت في نمو المجموعة والتوسع في نشاطاتها التجارية، محققة أرقاماً قياسية في النمو وتوسيع قاعدة عملائها، من خلال التنوع في نشاطات المجموعة، ليحقق العديد من الإنجازات من أبرزها تقديم أوراق اسم «كانا» للدخول ضمن موسوعة «غينيس» العالمية، بعد تأسيس أكبر كافية على مستوى العالم «شياشا كانا»، بالإضافة إلى تصنيف مطاعم وكوفي شوبات المجموعة ضمن فئة 5 نجوم في دبي. وافتتحت المجموعة فرعاً في واحة دبي للسيليكون، ليلبي الطلب المتزايد على السلسلة من عشاق «كانا كافيه» حول العالم خاصة في ظل الحركة النشطة التي يشهدها قطاع السياحة في دبي.

وواصلت مجموعة كانا للاستثمار في الإمارات توسيع قاعدة انتشارها في الدولة مستفيدة من تمتع الإمارات بشكل عام ودبي بشكل خاص من مميزات استثمارية وأطلقت المجموعة فرع «الموتور سيتي»، الذي يعتبر أكبر كوفي شوب على مستوى دولة الإمارات، ومن أكبرها مساحة وتنوعاً في اجتذاب شرائح المجتمع من كل أقطار العالم.

واستطاع الشوابكة تطوير مسيرة مجموعة «كانا» وتوسيع نشاطاتها لكى ترتقي بخدماتها، وتعزز ثقتها بعملائها مصدر قوتها وسر نجاحها فلم يقتصر زوار كانا كافيه على الأشخاص الباحثين لقضاء أوقات من الترفيه بل أصبحت «كانا كافيه» مقصداً لرجال المال والأعمال من داخل الإمارات وخارجها يتم فيه التباحث في المشاريع الاقتصادية وعقد الصفقات التجارية والتخطيط للمشاريع.

طباعة Email