أحمد أبوعجيلة.. مسيرة ناجحة في دبي بتأشيرة زيارة

لم يدرك رجل الأعمال المهندس أحمد عبدالعزيز أبوعجيلة مدير شركة «دار دبي» العالمية للمقاولات، أن حصوله على إجازة من شركة الإسكندرية للمقاولات في عام 1992 للاستجمام في مدينة دبي، والخروج من حالة الحزن على وفاة والدته.. أن تتحوّل تلك الزيارة إلى مسيرة ناجحة في قطاع الإنشاءات العقارية، بعدما خطفت دبي قلبه.

ويرى أبوعجيلة، أن المناخ الاستثماري الهائل في دولة الإمارات بفضل البيئة الجاذبة للاستثمارات والتشريعات الاقتصادية والتسهيلات التي تقدمها للمستثمرين والطامحين للنجاح وتحقيق الذات، كانت البداية للبقاء والعيش فيها خلال مسيرة امتدت لأكثر من 29 عاماً، بدأت بالعمل في شركة رأس الخيمة الحديثة للمقالات، بتنفيذ مشاريع وزارة تطوير الأشغال في رأس الخيمة وقتها.

القيادة صفة تولد مع الشخص الناجح، ومع بعض الرتوش الصغيرة في تطوير المهارات الشخصية يستطيع اكتساب خبرات تؤهله لامتلاك مفاتيح النجاح في مسيرته العلمية والعملية، التي أهلت أبوعجيلة سريعاً ليتولى منصب كبير مهندسي الشركة، لينقل إلى شركة البخيت للمقاولات العامة بمنصب المدير الفني.

ويقول أبوعجيلة: في دولة الإمارات يجد كل مقيم على أرضها فرصته الحقيقة للنجاح والتدرج في الوظائف، حيث واصل طموحه بعد اكتساب الخبرات ليتولى مسؤولية تأسيس مجموعة جيسكوم للمقاولات في دبي من خلال منصب مدير عام لأكثر من 15 عاماً، بالإضافة لمجموعة المصانع الملحقة بالمجموعة والتي تضم مصانع الألمنيوم والأخشاب وتكسية واجهات المباني.

لم يكتف أبوعجيلة، بتأسيس الشركات العقارية، ليبدأ مسيرته مشاريعه الخاص بإنشاء شركة دار دبي للمقاولات، وافتتاح فرع للشركة للاستثمار العقاري والتجارة في جمهورية مصر العربية ممثلة في دار دبي العالمية للمقاولات، وتولي منصب المدير التنفيذي لشركة الأهرام التجارية في دولة الإمارات لتعظيم دور الاستفادة من حجم التبادل التجاري بين الإمارات وجمهورية مصر العربية، وخصوصاً في قطاع الاستثمار بالبترول والمعادن الثمينة والزراعة ومواد البناء والمواد الغذائية.

ساهم أبوعجيلة خلال مسيرته في تنفيذ المشاريع العمرانية والسكنية لوزارة الأشغال، واقتحام سوق العقارات والاستفادة من الفرصة المتاحة، ليواصل التوسع في الدخول لسوق أبوظبي وصلالة بسلطنة عمان، مؤكداً أنه لا يوجد مستحيل في دولة الإمارات، حيث يوجد شخص يريد وشخص لا يريد، وكلمة المستحيل هي كلمة يطلقها الفاشل ليبرر فشله، فالإصرار والعزيمة هما سر النجاح في الحياة، وأن يكون لدى الشخص مهارة استغلال الفرص في الحياة للوصول لما يريده.

لم يترك أبوعجيلة، باب نجاح إلا واقتحمه، ونظراً لتعامله اليومي مع العديد من الفئات وخصوصاً بقطاع العقارات والإنشاءات من مختلف الجنسيات، كانت عضوية نادي الجالية المصرية في دبي أحد تلك الأبواب للقيام بدوره المجتمعي منذ عام 2004، وفي عام 2008 فاز بعضوية مجلس إدارة النادي، وفي عام 2010 تولى منصب رئيس مجلس إدارة النادي.

نجح أبوعجيلة من خلال منصبه كرئيس للنادي المصري وعضويته بجمعية رجال الأعمال المصريين بدبي في تنظيم لقاءات بين رجال الأعمال والمستثمرين المصريين لتوسيع نشاطهم في دولة الإمارات، كما تبادل الأدوار مع رجال الأعمال الإماراتيين للاستفادة من الفرص الجديدة بجمهورية مصر العربية، كما لعب دوراً بارزاً من خلال توفير طائرة تحمل كل الجنسيات لزيارة المعالم السياحية في مصر، وتوفير طائرة لنقل العالقين من دولة الإمارات إلى مصر بالتعاون مع إحدى شركات السياحة بالإمارات.

ولعب دوراً بارزاً من خلال عضويته في المجلس القومي لمكافحة الإرهاب بجمهورية مصر العربية واستضاف مجموعة من رجال الدين بالأزهر الشريف والكنسية المصرية لحضور ملتقى نبذ العنف والتعصب ومكافحة الإرهاب في عام التسامح على أرض التسامح، والتي شارك فيها العديد من السياسيين والاقتصاديين والمثقفين من مختلف الجاليات العربية والأجنبية المقيمة على أرض دولة الإمارات.

طباعة Email