فن الوهابي.. استعراض معاني الشجاعة والرجولة

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

من الفنون الإماراتية فن الوهابي أو الوهابية أو الرمسة الذي انتشر في إمارة رأس الخيمة منذ القدم، وفي البيئة الريفية والقرى الساحلية وبالتحديد المناطق التي تنتشر فيها زراعة النخيل. وهو عبارة عن غناء ورقص يشبه العيالة وفيه استعراض لمعاني الشجاعة والرجولة.

يقول أحمد علي راشد النوى، مختص في فن التراث: المشاركون في فن الوهابية يصطفون في صفين متقابلين متوازيين ويصل عدد المشاركين في كل صف إلى أكثر من عشرين رجلاً وتفصل بين الصفين مساحة يتحرك فيها ضاربو آلات الإيقاع والطبول المبارزون بالسيوف ومستعرضو الأسلحة ويتبادل الصفان الغناء «بشلة» وهي بيتان من الشعر يرددونها على التوالي حتى نهايتها.

أسماء المناطق

ويضيف: فن «الوهابي» كان مرتبطاً بأسماء المناطق، فمناطق «العريبي»، و«الحديبة»، و«الغب»، و«شمل»، و«الرمس»، و«القصيدات»، و«الحيل»، و«الفحلين» في إمارة رأس الخيمة يؤدون الفن بالأداء والإيقاع نفسهما، بينما في مناطق «شعم»، و«الجير»، و«غليلة»، و«خورخوير» يكون فيها الإيقاع أسرع.

 

مناسبات

ويوضح أن فن «الوهابي» يبدأ بدعوة يقدمها أهل منطقة معينة، للمناطق الأخرى، بحسب المناسبة، ويؤدى هذا الفن في 4 مناسبات وهي: الاحتفالات الوطنية، والأعياد الإسلامية، وحفلات الزواج، وفي الختان.

أنماط هذا الفن

حول أنماط هذا الفن يقول: تتنوع قصائد «الوهابي» بين «السلام والترحيب»، و«والمناسبات الوطنية»، و«المدح والرثاء»، و«الغزل»، و«العتاب»، أو ما يسمى «الرد على شتيمة».

طباعة Email