11 مليون راكب في 2021.. 60 % منهم أجانب

العَبرة الكهربائية.. سياحة صديقة للبيئة

ت + ت - الحجم الطبيعي

هل خضتم تجربة العَبرة الكهربائية لتتجول بكم على ضفاف خور دبي، وشاهدتم خلال الرحلة البحرية جمال مدينة دبي؟ من المؤكد أن المشهد سيكون ساحراً والأكثر إبهاراً أن تكون العبرة صديقة للبيئة تأخذكم إلى عالم من الجمال والاستدامة.

توفر هيئة الطرق والمواصلات بدبي خدمة التنقل السياحي من خلال العبرة الكهربائية وهي من المبادرات التي تركز عليها الهيئة لتحقق غاية الاستدامة البيئية.

أطلقت الهيئة العديد من المبادرات في مجال النقل البحري منها العبرات الكهربائية وتتمثل في 17 عبرة كهربائية تسهم في تقليل الانبعاثات الكربونية وتحقق الاستدامة البيئية.

90 %

وقال محمد أبوبكر الهاشمي، مدير إدارة النقل البحري، بهيئة الطرق والمواصلات بدبي: «العبرة الكهربائية تعمل على الطاقة الكهربائية النظيفة بشكل كلي وتتسع لحوالي 8 ركاب، والعبرة الواحدة توفر حوالي 41 طناً من غاز ثاني أكسيد الكربون مقارنة بالعبرة ذات الوقود العادي بانخفاض حوالي 90% من الانبعاثات الكربونية بالإضافة إلى أنها تقلل من النفقات التشغيلية المتعلقة بمنظومة تشغيل النقل البحري وتستغرق عملية شحن العبرة الواحدة تقريبا 4 ساعات وتعمل من 6 إلى 8 ساعات تشغيلية متواصلة وهي تلبي حركة التنقل ما بين ضفاف الخور وأيضاً تلبي الحركة الملاحية المطلوبة».

11 مليوناً

وأضاف الهاشمي أنه يوجد إقبال كبير على استخدام العبرات بحوالي 11 مليون راكب في سنة 2021، 60% منهم السياح الأجانب وهذا دليل على إقبال الجمهور على منظومة النقل البحري في دبي.

استراتيجية

وذكر الهاشمي تتبنى هيئة الطرق والمواصلات بدبي استراتيجية مستقبلية للتحول بشكل كامل للطاقة النظيفة في كامل أسطول النقل البحري من خلال الاطلاع على أفضل الممارسات في مجال الاستدامة البيئية.

هدوء

التنزه بالعبرة الكهربائية يعد رحلة بحرية ممتعة ونظيفة بالإضافة إلى الهدوء الذي تتسم به العبرات الكهربائية فضلاً على أنها لا تحتوي على محرك يعمل بالوقود فتشعر وأنت على متن تلك العبرة بالسكينة والاستمتاع بمنظر الخور التراثي والمشاهد الساحرة حيث تكون في مدينة كل ما فيها في طريقه إلى الاستدامة.

طباعة Email