151 لوحة لـ 69 فناناً في معرض تنظمه مجموعة «شغف»

عليا الشحي: الطباعة اليدوية فن صديق للبيئة

ت + ت - الحجم الطبيعي

تسعى ثلاث فنانات إماراتيات لتحقيق مفهوم الاستدامة الثقافية، من خلال تنظيم معرض جماعي سنوي، يقدم فن الرسم عبر تقنية الطباعة اليدوية، ويشارك فيه مجموعة من الفنانين حول العالم عبر إرسال أعمال فنية للمعرض، الذي يضم مجموعة كبيرة من الأعمال، نفذت من خلال الحفر والتلوين، ثم طبع اللوحة، بعد أن تم حفرها ونحتها على قوالب خاصة، لتقديم العديد من المشاهد، التي ترتبط بالطبيعة، والوجوه.

اختيار الأسلوب

تقوم مجموعة «شغف»، والتي تضم الفنانات أحلام العارف، وعليا الشحي، وفاطمة المري، بإقامة معرض لصانعي الطباعة اليدوية من جميع أنحاء العالم، وهو يعرض إبداع كل فنان من خلال الأعمال الفنية الأصلية، والتي يتم سحبها يدوياً باستخدام تقنية hand-pulled مع حرية اختيار الأسلوب والموضوع والتقنية والمفهوم.

151 لوحة فنية

وأوضحت الفنانة عليا الشحي لـ«البيان» أن جميع الأدوات التي تستخدم من أوراق وأدوات هي صديقة للبيئة، وتساعد على الاستدامة وقالت: من خلال معرضنا الدولي والذي يقام سنوياً ويضم 31 دولة و69 فناناً و151 لوحة فنية، فإن الأوراق معاد تدويرها، والحبر المستخدم خال من السموم، والماكينة التي يتم استخدامها للطباعة لا توجد فيها انبعاثات سامة، ولا تحتاج للكهرباء، ونستطيع استخدام القوالب عدة مرات.

الفن وسيلة

وأشارت الفنانة فاطمة المري إلى أنها تسعى لجعل الفن وسيلة، تعكس من خلالها مشاعرها والتجارب التي تعيشها، فقد كان شغفها بالفنون كبيراً، معتبرة أن الفن طريقة للتعبير عن الذات والمجتمع، كما أن الجمهور يدخل المعرض بفضول كبير، بغرض التعرف إلى طبيعة التقنيات المستخدمة، وتكون المفاجأة أن الأعمال مشغولة بالحفر.

وقالت الفنانة أحلام العارف إنها تركز على تقنية الطباعة اليدوية بالرسم، لأنها من التقنيات غير المعروفة كثيراً بالنسبة للجمهور، ولا يتم العمل بها على نطاق واسع، وتسعى من خلال أعمالها الفنية إبراز تاريخ وثقافة الإمارات، خصوصاً في مشاركاتها خارج الدولة.

 

طباعة Email