أصغر معلم لليوغا في العالم.. التأمل طريق نحو الاستدامة الرياضية

ت + ت - الحجم الطبيعي

ورث من أسرته حب اليوغا منذ صغره واجتهد إلى أن حصل على شهادة غينيس لأصغر مدرب لليوغا بعمر 9 سنوات؛ إنه ريانش سوراني، أصغر معلم لليوغا في العالم ويعيش في دبي، يقول: “بدأت بممارسة اليوغا وأنا بعمر الستة أشهر تقريباً، والآن لا أجد أفضل منها في تغذية عقلي وبناء جسمي”.
 

ويضيف: حرصت أسرتي على ممارسة التأمل وحين سألوا ما إن كنت أود الانضمام لهم، قلت أجل لاحقاً انتظمت في ممارسة التأمل لأني كنت أحب الفلسفة وعلم التشريح، كمسألتي الوضعيات والتنفس بالنسبة لي فإن اليوغا شغف وهواية وأعشق التأمل لأني أحب التعرف إلى الجسم البشري وقد اعتدت عليه، لذا أعتبره هواية أيضاً. في إحدى عطلات نهاية الأسبوع اصطحبني والداي لجلسة يوغا وقد استمتعت لمفاجأتي بالرغم من الصعوبة والمشقات إني أحب هذا النوع من الممارسات.

مكان آمن


ويضيف: دبي مكان آمن جداً ويتقبل جميع أنواع الثقافات، لذا يمكنك ممارسة التأمل على النحو الذي تريده.


حول فوائد اليوغا فيقول: من مميزات اليوغا والتأمل المساعدة على التخفيف من التوتر والضغط وإزالة المشاعر السلبية من الجسم وأحياناً ما تساعدنا على الاسترخاء وقد ساعدتني بالفعل خلال فترة الامتحانات وشعرت بتوتر أقل لدى وصول أوراق الامتحانات شعرت بالحماسة فعلياً حين عدت إلى دبي، حيث كنت أصغر معلم لليوغا مصادق في دبي، وبعد ثلاثة أشهر في أكتوبر أدرك والدي أنه يمكنني أن أكون أصغر مدرب يوغا في العالم وفي 20 من ديسمبر وافقت إدارة غينيس على نوع ممارسة اليوغا الذي أقوم به وأصبحت أصغر مدرب لليوغا معترفاً به.

تناسق وفلسفة


ويقول: كنت أظن من قبل أن اليوغا مجرد وضعيات وتنفس لكنها أكثر من ذلك إنها تتضمن التناسق والفلسفة والأيورفيدا وعلم الجسم البشري التي تقف وراء كل ما نقوم به في اليوغا، وأنا ممتن لأنانسر الذي علمني كل هذا اليوغا دورة تنطوي على الصحة والرفاه وتساعد على توفير الاستدامة في الحياة اليوغا تمدنا بالراحة والتوازن والوعي بأنفسنا، كما تساعدنا على التخفيف من التوتر والسيطرة على المشاعر والتخلص من المشاعر السلبية من الجسم.

طباعة Email