ابتسامة الألم!

تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي حول العالم صورة ادعى ناشروها أنها لطفلة سورية ضحكت رغم الحزن البادي عليها استجابة لطلب مصور. لكن الصورة في الحقيقة تعود للعام 2017 وهي لطفلة عراقية لم يُطلب إليها أن تضحك بحسب صاحب الصورة، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

تظهر في الصورة فتاة شعرها مبعثر، عيناها خضراوان دامعتان وقد ارتسمت على شفتيها ابتسامة خجولة، وعلّق ناشرو الصورة بالقول "طلب منها الصحفي الابتسام… فابتسمت ابتسامة تحمل كلّ الألم الموجود في العالم...طفلة سورية".

بدأ انتشار هذه الصورة في أغسطس 2018 وقد شاركها منذ ذلك الحين آلاف مستخدمي موقع فيسبوك بلغات عدة كالفرنسية والإنجليزية والإسبانية والبرتغالية.

إلا أن مصادر متطابقة عدة تؤكد أن الفتاة عراقية، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

كلمات دالة:
  • الصورة،
  • فتاة ،
  • الحزن،
  • التواصل الاجتماعي،
  • فيسبوك
طباعة Email
تعليقات

تعليقات