لا شيء.. فقط كنّا نحلم!

لا شيء.. فقط كانت تحلم!

تلك هي بائعة الأحلام كما صورها غابرييل غارسيا ماركيز، في إحدى روائع قصّه القصير. كانت تكسب لعيشها من أحلام اقنعت الجميع بقدرتها على التنبؤ من خلالها بما سيحدث معهم، لذا كانت كل قراراتهم تتخذ بناء على ما تحلم لهم به.

صديقها في الجامعة، لم يكذب حلمها كذلك، وفور أن أخبرته بوجوب مغادرته المدينة حالاً وعدم العودة إليها لغاية 5 سنوات، غادر دون أن يلتفت خلفه، ولم يعد إلى الأبد، وأكمل حياته هناك فرحاً سعيداً لأنه كان الناجي الوحيد من كارثة لا يعرف ما هي!

سياسة النجاة من الكارثة التي لا نعرف ما هي، ستكون عنوان المرحلة القادمة وسط الأزمة التي نعيشها عربياً إثر الربيع الذي انقلب إلى إعصار من الفوضى؟.

والبهجة بالنجاة لن تكون عرس الشعوب التي لم تخرج على نخبها الحاكمة بثورات، فحسب، بل أكثر سيكون على الشعوب التي ذبحت وشردت أن تعيش الفرح بالقدر ذاته لأنها برغم كوارثها نجت من كارثة أعظم حتى وإن كانت لا تعرف ما هي.

على الشعب السوري، مثلاً، أن يكون الآن الأكثر سعادة، وخصوصا بعد أن فضحت واشنطن رغبتها بالتفاوض مع الأسد وعدم نيتها الإطاحة بنظامه، لأن البديل سيكون كارثة أكبر في تمكين الإرهاب. وكأن الأسد كان داعية سلام ولم يذبح ويحرق من شعبه مئات الآلاف بغاز الكلور والبراميل المتفجرة.

وعلى شعوب العراق وسوريا والدول المحيطة أن تقبل بكل سرور خريطة جديدة تبعد المنطقة عن خطر كارثة لا نعرف ما هي، والبهجة المسعورة ذاتها يجب أن تصيب أهل اليمن بإعادة تقسيمه إلى شمال وجنوب دفعاً لطامة أعظم.

 وعلى الجميع أن يموت من شدة السعادة، لأن الشرعية الدولية العادلة جداً، تريد الراحة لشعوب هذه المنطقة وتريد أن تعيد لها حكوماتها الفاسدة والقمعية التي تحلم عنها ولها، وعليها أن تطيع هذه الأحلام وتنظم حياتها وفقها، فدكتاتورية الأحلام أخف ضرراً من كارثة لا نعرف ما هي.

أما لماذا قدمت الشعوب كل هذه التضحيات؟ فالجواب في النهاية بسيط:

لا شيء .. فقط كنّا نحلم!

طباعة Email
تعليقات

تعليقات