00
إكسبو 2020 دبي اليوم

أوتار اللغة

ت + ت - الحجم الطبيعي

تجري اللغة مثل ماء في عروق الروح، كما الدماء في شرايين الحياة، فلا يستقيم التعبير عن المعنى الموجود في تفاصيل الأشياء، إلا بامتلاك ناصيتها، والإفصاح عنها برقيّ يماثل الغزل والنسيج، هكذا نرى الشعراء والروائيين، وهم ينحتونها مفردةً مفردةً، وعبارةً عبارةً، حتى تكتمل الصورة.

في أجواء الاحتفال باللغة العربية، نرانا نستفز حواسنا لنعلن وفاءنا للغتنا الجميلة، والنبع الذي نهل منه أجدادنا من الأنبياء والصحابة والفلاسفة والحكماء والشعراء.

هذه اللغة الثرية، بصورها وأخيلتها ومجازاتها واستعاراتها، ينبغي أن نحميها من عبث المصطلحات الهجينة التي أقحمت فيها، وأن نسعى دائماً إلى منع توظيفها المشوّه في أمور دعائية.

وغني عن القول، إن الاحتفال بيوم حماية اللغة العربية، وما تلاه من تظاهرات تحتفي بالقراءة والمطالعة هنا في الإمارات، وفي أكثر من بلد عربي، وصولاً إلى المؤتمر الدولي الرابع للغة العربية الذي تحتضنه دبي في السابع من الشهر الجاري برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

إنما تشير بكل سطوع إلى حجم الرعاية السامية التي توليها القيادة الوفية للغة الضاد، وضرورة أن تصل إلى مصاف اللغات الأخرى في العالم.. لغة تحضر بجمالياتها في الخطابات أمام المحافل الدولية، وضمن الأحداث الثقافية والفنية في أرض العرب و جهات المعمورة كافة.

وإذا كانت اللغة هوية شعب، فالبديهي أن التعامل معها يعود إلى المهد، حيث التكوّن الأول للإنسان، وسط الأسرة، ثم في ألف باء الكلام، فالقراءة والكتابة، من الدراسة في الروضات، إلى المراحل التالية، تمهيداً للخروج إلى الميدان المهني، حيث يشكّل اختزان كنوز اللغة الأم الزاد الحقيقي للإمساك بزمام الفعل الإبداعي والتأثير في الآخرين.

طباعة Email