خطوط البوح

ت + ت - الحجم الطبيعي

 أغنية عربية

لم أرَها يوماً، لم ترَني.. تبصرُني في المنام، ولا أراها، لكنها تغارُ عليَّ، وتشغلُ بالي.

مسافة

المسافةُ بين قلبٍ وقلب، كالحدود بين بلدين، يمكن أن يأتلفا بالحب، أو أن يختلفا، ويباعد بينهما العداء والموت.

لغة اليدين

يدُها وهي تقرأُ يدي: عنوانان للدهشة..

حين همّت لقراءة الخطوطُ التي في كفّي، لم تكن كافيةً لرصدِ ضبابِ الأيام، فأكملتْ قراءتَها في العيون.

وإذْ قالت: ألن تقرأ لي خطوط غدي؟

مددتُ لها يدي.

عطر

لا أرى معنىً للعطرِ، في الواجهاتِ الزجاجيةِ المغلقة، أو في القواريرِ المهندَسة بطرقٍ فاخرةٍ ومغرية، أحتفلُ بالعطرِ عليها، أحتفلُ بالعطر عليَّ.

لو اجتمعت كلُّ عطورِ المدينةِ في مكانٍ واحدٍ، سأعثرُ عليكِ من رائحةِ يديكِ.

كلمات

بعد منتصفِ الليلِ، تكون الكلمات أكثر عذوبةً، من نهرِ النوم تقطرُ شغفاً، وتنسى الوقتَ كالمطرِ الضاحكِ على الأشجار، وهي تبكي، وحيدةً، من البردِ والعتمة.. بعد المنتصف، ينتابني شعورٌ بأن هذا الليل لي وحدي؟

ذريعة

تلك الصبية في المرحلة الثانوية، كانت ذكية.. طوّقت عنقي بسلسلتها الذهبية، لتلمسَ قلبي كلَّ صباح.

مشهد

لو أنّ جميع اللواتي أحببتهن وأحببنني، يأتين سويّة إلى حديقتي، وأشهد الغيرة في أقصى صورها، والحب في اشتباكه الأخير.

طباعة Email