مسرح اللغة

ت + ت - الحجم الطبيعي

تحضر اللغة العربية، شعاراً ومضموناً في مهرجان دبي لمسرح الشباب، الذي يطلّ بحلة مختلفة في دورته الثامنة 10 نوفمبر المقبل، واحتفالاً بذلك، كشفت هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة) أم المهرجان، عن تصميم جديد لشعار الحدث يرمز إلى روح لغتنا الجميلة، التي يأتي التركيز عليها، وتعزيز الاهتمام بها انسجاماً مع توجهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

وستكون لغة الضاد محور العروض المشاركة في المسابقة الرسمية، التي اختارتها «لجنة مشاهدة » تضم شخصيات مسرحية بارزة، كما ستظلل أجواء الجلسات الحوارية في «مجلس المهرجان» الذي استحدث في دورة هذا العام، ويقدم خلاله فنانون ونقاد وإعلاميون خلاصة تجاربهم الفنية والبحثية، كما يناقش ارتباط اللغة الفصحى بالنص المسرحي، وعناصر العرض. بينما يستضيف الحدث، تحقيقاً لشعاره في تعزيز اللغة العربية، عروضاً مسرحية تمثّل عدداً من الجامعات.

القائمون على المهرجان أرادوا من هذه الدورة انطلاقة مختلفة شكلاً ومحتوىً، تركز جليّاً على توظيف اللغة العربية الفصحى في الأعمال المسرحية، وفي الندوات والمحاضرات الأدبية والفكرية، وتفعيل التواصل مع الجمهور، من خلال تنظيم عروض على شكل «اسكتشات» تروّج فنون الأداء خصوصاً، وفعاليات الدورة الجديدة للمهرجان عموماً، في باحات مراكز التسوق بالمدينة.

مع التطور الإنساني تنوعت أشكال التعبير، وصارت تقدم بألوان شتى، مثلما تعددت لغاتها، ولعل اللغة المسرحية المتناغمة مع لغة الجسد تكمّلان لعبة الأداء على الخشبة، وهنا يكمن المزج المبدع بين الأداءين الحركي واللغوي في اكتمال المشهد، وهو التحدي الذي ينبغي أن يضطلع به الممثل، الذي سيلبي احتياجات المشهد بلغة خالية من الشوائب، بما يمتع البصر ويؤنس البصيرة.

طباعة Email