00
إكسبو 2020 دبي اليوم

واقع الغرب في سباق تحديات البيئة والتضخم

ت + ت - الحجم الطبيعي

الجانب المشرق في أزمة الجائحة يكمن في الفرصة التي منحتها للغرب لإصلاح مساره. وخلال عام 2020، أصبح هناك ما يدعو إلى التفاؤل.

فقد اضطر الاتحاد الأوروبي إلى النظر في إنشاء اتحاد مالي. ورحل دونالد ترامب من البيت الأبيض، وبدت الصفقة الخضراء الجديدة العالمية فجأةً مُمكنة، وفي عام 2021، بدأت الأزمة تتلاشى.

في الأسبوع الماضي، أصدر البنك المركزي الأوروبي في استعراضه للاستقرار المالي تحذيرًا مقلقًا: تواجه أوروبا اليوم فقاعة عقارية مستدامة نتيجة ارتفاع نسبة الديون، والأمر الذي يجعل التقرير جديرًا بالملاحظة هو أن البنك المركزي الأوروبي يدرك من الذي تسبب في انفجار هذه الفقاعة:

البنك المركزي الأوروبي نفسه، من خلال سياسته المتعلقة بالتيسير الكمي (QE) - وهو مصطلح بديل لعملية خلق الأموال نيابة عن الممولين، وهذا أشبه بتنبيه أطبائك إلى أن الدواء الذي وصفوه لك قد يتسبب في وفاتك.

إن الجزء الأكثر رعبًا هو أن هذا الخطأ لم يكن خطأ البنك المركزي الأوروبي.

يتمثل المبرر الفعلي لاعتماد سياسة التيسير الكمي في أنه بمجرد انخفاض أسعار الفائدة إلى ما دون الصفر، لم تعد هناك طريقة أخرى لمواجهة الانكماش الاقتصادي الذي يهدد أوروبا.

لكن الهدف الخفي من سياسة التيسير الكمي هو تأجيل سداد الديون غير المستدامة للشركات الضخمة التي تكبدت خسائر هائلة، بل وحتى ديون الدول الأعضاء الرئيسية في منطقة اليورو (مثل إيطاليا).

وعندما قرر زعماء أوروبا السياسيون إنكار الديون الهائلة التي لا يمكن تحملها في بداية أزمة اليورو قبل عقد من الزمن، لم يكن لديهم خيار سوى إلقاء اللوم على البنك المركزي. ومنذ ذلك الحين، اتبع البنك المركزي الأوروبي إستراتيجية تم وصفها باعتبارها تعتمد التجنب الدائم للإفلاس.

بعد أسابيع من اندلاع الجائحة، دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وثمانية رؤساء حكومات آخرون في منطقة اليورو إلى إعادة هيكلة الديون من خلال سندات «اليوروبوند» المناسبة.

في بداية الأمر، اقترحوا، نظرًا إلى زيادة نسبة الديون الجديدة الناجمة عن الجائحة، أن يتم إلقاء جزء كبير من العبء المتزايد الذي لا تستطيع دولنا تحمله (بدون مساعدة من البنك المركزي الأوروبي) على عاتق الاتحاد الأوروبي المُتحرر من أعباء الديون.

لن تكون هذه مجرد خطوة أولى نحو إنشاء اتحاد سياسي وزيادة الاستثمار في عموم أوروبا فحسب، بل ستعمل أيضًا على تحرير البنك المركزي الأوروبي من إلزامية تأجيل سداد الديون الضخمة التي لن تتمكن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي من تسديدها أبدًا.

لكن لسوء الحظ، لم يتحقق هذا الأمر. فقد ألغت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل هذه الفكرة دون سابق إنذار، وقدمت بدلاً من ذلك مرفق جديد للتعافي والمرونة، والذي يُعد بديلاً سيئًا.

لا يتعلق الأمر بعدم أهميته على صعيد الاقتصاد الكلي فحسب؛ كما أنه يجعل احتمال تحقيق هدف إنشاء أوروبا اتحادية أقل جاذبية بالنسبة للناخبين الهولنديين والألمان الأضعف.

وعلى الرغم من عنصر الاقتراض المشترك، فقد تم تصميم صندوق التعافي بحيث لا يُساهم في إعادة هيكلة الديون غير القابلة للسداد والتي قام البنك المركزي الأوروبي بتأجيل موعد سدادها مرارًا وتكرارًا - والتي تضاعف حجمها بفعل الجائحة.

وبذلك، لا تزال جهود البنك المركزي الأوروبي لتجنب الإفلاس الدائم مُستمرة، على الرغم من المخاوف المزدوجة التي يواجهها موظفوه: تحميلهم مسؤولية انفجار الفقاعة الخطيرة التي تغذيها الديون والتي يُساهمون في تضخمها، وفقدان مبرراتهم الرسمية المتعلقة بسياسة التيسير الكمي مع استقرار التضخم على حساب هدفهم الرسمي.

لقد بات حجم الفرصة التي أهدرتها أوروبا واضحًا في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (كوب 26) الذي انعقد مؤخرًا في مدينة غلاسكو.

كيف يمكن لقادة الاتحاد الأوروبي إلقاء خطابات على بقية دول العالم حول الطاقة المتجددة في الوقت الذي تعمل فيه ألمانيا الغنية على بناء محطات الطاقة التي تعمل بوقود الليجنيت، وتُضاعف فرنسا جهودها في التعامل مع الطاقة النووية، ويتم ترك كل دولة عضو أخرى من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي مثقلة بديون غير قابلة للسداد بمفردها للتعامل مع التحول الأخضر؟

منحت الجائحة أوروبا فرصة حقيقية لوضع خطة موثوقة لإنشاء اتحاد الطاقة الخضراء الممول تمويلاً جيدًا.

مع وضع سندات اليوروبوند في مكانها الصحيح، وبالتالي تحريرها من تحدي تجنب الإفلاس الدائم، لن يتمكن البنك المركزي الأوروبي من دعم سوى السندات التي يصدرها بنك الاستثمار الأوروبي لتمويل اتحاد الطاقة الخضراء. نعم، لقد أضاعت أوروبا فرصتها لتكون قدوة يقتدي بها العالم بعيدًا عن إدمانها على الوقود الأحفوري.

وبطبيعة الحال، لم نكن نحن الأوروبيين استثناءً للقاعدة.

عندما وصل الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى غلاسكو، كانت سياسات الكونجرس الداخلية المعتادة سببًا في الفصل بين أجندته الخضراء المتضائلة بالفعل وبين مشروع قانون البنية الأساسية البني للغاية، الأمر الذي جعل قضية تغير المناخ ثانوية وشبه مُهملة، وفي حين أن الولايات المتحدة، على عكس منطقة اليورو، لديها على الأقل وزارة الخزانة التي تعمل جنبًا إلى جنب مع بنكها المركزي لتعزيز القدرة على تحمل الديون.

فقد فوتت أيضًا فرصة رائعة للاستثمار بكثافة في الطاقة الخضراء والوظائف عالية الجودة التي ينطوي عليها التحول من الوقود الأحفوري. كيف يمكن للغرب أن يتوقع إقناع بقية العالم بتبني التزامات مناخية طموحة بعد وصول بايدن والقادة الأوروبيون إلى غلاسكو خاليي الوفاض تقريبًا بعد عامين من الخطابات الحماسية حول فوائد التحول الأخضر؟

مع اقتراب نهاية عام 2021، قررت الحكومات الغربية، بعد أن أهدرت فرصتها للقيام بشيء حيال حالة الطوارئ المناخية الواضحة والقائمة، التركيز على المخاوف المبالغ فيها.

تتمثل أحد هذه المخاوف في التضخم. وفي حين يتعين وقف تسارع نمو الأسعار، أضحت المقارنات الواسعة الانتشار مع الركود التضخمي خلال السبعينيات تدعو إلى السخرية.

وفي ذلك الوقت، كان التضخم ضروريًا لقيام الولايات المتحدة بتفجير نظام بريتون وودز بنشاط من أجل الحفاظ على «الامتياز الباهظ» الذي يتمتع به الدولار. واليوم، لا يعمل التضخم وفقًا للهيمنة الأمريكية. بل هو أحد الآثار الجانبية لاعتماد الاقتصاد الأمريكي على عملية التمويل التي اندلعت في عام 2008.

والأمر الآخر الذي ينشر حالة من الذعر في الغرب هو الصين. كان للحرب الباردة الجديدة الناشئة، التي بدأها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب وأيدها بايدن بحماس، هدفًا غير معترف به:

تمكين وول ستريت وشركات التكنولوجيا الكبرى من السيطرة على قطاعي التمويل والتكنولوجيا في الصين. خوفًا من التقدم الذي أحرزته الصين، اتخذت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي موقفًا عدوانيًا يمثل تهديدًا خطيرًا للسلام وللتعاون العالمي الضروري لتحقيق استقرار مناخ كوكبنا.

إن العام الذي بدأ بشكل واعد ينتهي على نحو مأساوي. والواقع أن النخب السياسية الغربية العاجزة (وربما غير الراغبة) في تحويل أزمة مميتة إلى فرصة للحفاظ على الحياة، هي المسؤولة الوحيدة عما يحدث.

* وزير مالية اليونان الأسبق، وزعيم حزب «ميرا 25» اليوناني وأستاذ الاقتصاد بجامعة أثينا.

 

طباعة Email