ثلاثي الأبعاد

«جولة الأخوة الإنسانية»

تنطلق الجولة الخامسة عشرة من دوري الخليج العربي بحلة جديدة ورسالة سامية وذلك لإيمان الجميع بأهمية الرياضة في المجتمع ومدى التأثير الإيجابي الذي تلعبه في مختلف الأطياف والثقافات والجنسيات والأديان، ولذا تحمل الجولة القادمة تسمية «جولة الأخوة الإنسانية» التي تتماشى مع احتفال الدولة بمهرجان الأخوة الإنسانية في الفترة من 4 لغاية 8 فبراير الجاري، والذي أعلن عنه معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش، بالتعاون مع اللجنة العليا للأخوة الإنسانية، بمشاركة مؤسسات ومنظمات محلية وعالمية وبوجود فاعل لكل الجهات الاتحادية والمحلية والخاصة في الدولة وحضور متوقع قوي من مختلف فئات المجتمع.

لقد حققت الإمارات إنجازاً عالمياً يحسب لها باعتماد الرابع من فبراير في كل عام يوماً عالمياً للأخوة الإنسانية من قبل منظمة الأمم المتحدة، وهذا الإنجاز خلفه قامات وشخصيات سعت وما زالت في وضع اسم الدولة في مصاف الدول الأولى في المجالات كافة، وفي مقدمتهم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذي قام بالجهد الأكبر في سبيل إعداد وإطلاق وثيقة الأخوة الإنسانية التاريخية من أرض الإمارات. ويحمل المهرجان شعار «الأخوة الإنسانية على أرض الواقع» كتعبير عن اعتزازنا في دولة الإمارات باحتضان الجميع بمختلف ثقافاتهم وأجناسهم ودياناتهم في تعايش سلمي جميل حتى أصبحت هذه الأرض الملاذ للجميع للعيش بحرية وسلام وأمان.

نعم، لقد كانت الرياضة وما زالت المتنفس الجميل للجميع فلا تمييز بين عرق أو لون أو جنسية أو ديانة، بل أصبحت من أهم الوسائل في تقريب الشعوب ونبذ الخلافات والتعايش السلمي. إن مثل هذه المبادرات والفعاليات هي رسائل لم ولن تكون داخلية الأثر فقط، بل إن صداها يمتد خارجياً على المستوى العالمي لتعكس الصورة المشرفة لأبناء الإمارات، والحكومة كحاضنة للتسامح لم تألُ جهداً في التعاون وتعزيز هذا الفكر، وتلك القيم من قبل وزارة التسامح والتعايش في كل مؤسساتنا الاتحادية والمحلية والخاصة وأذرع الوزارة مفتوحة لتقديم أنواع الدعم كافة للجميع لتحقيق رسالتها السامية، لا لشيء سوى لإيماننا بأن القوة الناعمة وسيلة فعّالة للوصول إلى ما نصبو إليه جميعاً.

همسة: شكراً.. محمد بن زايد.

طباعة Email