دندنة

الكرة في ملعب الملك

بلا شك، أنديتنا تخوض هذه الأيام ملحمة كروية وتاريخية مهمة على صعيد الكرة الآسيوية، وبلغة الأرقام فإن وجود كل من شباب الأهلي والشارقة والعين واعتذار الوحدة عن البطولة هو الشكل النهائي لمشاركتنا في هذه الملحمة الكروية، ولا غرابة في أن النتائج الجميلة والقوية لنادي الشارقة وفوزهم التاريخي على التعاون السعودي 6- 0، وعلى الدحيل 4 -2، وحصد نقطة التعادل من البرسيوليس الإيراني وضعهم على أهبة الاستعداد للوجود في المرحلة المقبلة.

أيضاً بلغة الأرقام نجد أن فوز الشارقة على برسيوليس الإيراني في المباراة المقبلة بأية نتيجة يعني وضع أقدامهم على خشبة وحلبة الدور الثاني،

مع الوضع في الاعتبار أن استمرارية التدريب والبناء الواقعي لفريق الشارقة وإعطاء المدرب المواطن عبدالعزيز العنبري الثقة ووجود واهتمام مجلس الإدارة والجماهير، كل تلك العوامل زادت من عوامل النجاح لهم.

شباب الأهلي هو فرس الرهان الثاني لأنديتنا الإماراتية ولا شك في أن وجود «فرسان دبي» في المرتبة الثالثة بعد الهلال السعودي «11 نقطة»، وباختكور الأوزبكي «8 نقاط» وبـ7 نقاط، يجعله أمام تحد كبير وهو الفوز ولا غيره انتظاراً لتعثر فريق بختاكور.

وعلى ذكر مشاركتنا فإن وجود العين في المرتبة الرابعة «بنقطتين» بعد كل من النصر السعودي والسد وسباهان الإيراني يجعل العين خارج دائرة المنافسة، ولكن يبقى نادي العين هو «عين» كرة الإمارات.

وفي إطار وجود فرقنا في هذا المحفل الآسيوي فإن العذر كل العذر لنادي الوحدة لعدم وجودهم هذه المرة في هذا المعترك الآسيوي، متمنين عودتهم السريعة إلى ملاعب المستديرة بحول الله وقوته.

قلوبنا ودعواتنا مع ممثلي الإمارات للصعود والوصول للدور الثاني، وعلى الرغم من أزمة جائحة «كورونا» وعدم الوجود الجماهيري لهذه الفرق في المباريات المقبلة فإن دعواتكم جميعاً ضرورية ومهمة، وسوف ترافق ممثلينا في لقاءاتهم المقبلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات