ثلاثي الأبعاد

البطل الأهلاوي

استطاع الفرسان الفوز ببطولة دوري الخليج العربي 2013 2014 ، وحققوا اللقب للمرة السادسة في تاريخه بكل جدارة واستحقاق بعد أن قدّم موسما استثنائيا استطاع خلاله تقديم صورة ولا أروع للفريق المتكامل بطريقة جعلته يتربع على عرش البطولة قبل نهايتها بمدة كافية وبفارق مريح عن الجميع .

ولن أقول عن المنافسين لأن الفريق الأهلاوي من وجهة نظري لعب لنفسه ، ولم ينتظر أية هدايا من أحد ،ولم ينظر يوما للخلف ولست مع البعض من الذين يحاولون التقليل من الإنجاز الأهلاوي بذريعة تدعو للاستغراب بأن قلة مستوى الأندية الأخرى هذا الموسم مكنّت الأحمر من الفوز بالبطولة، وتناسوا أن الفريق صعد لنهائي جميع البطولات ويقدم أداء جميلا في البطولة الآسيوية فماذا يريدون أكثر من ذلك؟.

ولو تساءلنا عن سر تميز الفرسان هذا الموسم بالذات لوجدنا أن العملية تكاملت بين الأطراف الرئيسية الإدارة واللاعبين والمدرب ولست هنا لأضع نسب مساهمة كل طرف في الإنجاز.

حيث إن هذا الموضوع أخذ أكثر من حقه من وقت البرامج الرياضية في القنوات التلفزيونية واستغلها بعض المحللين لتوجيه سهام الانتقاد لطرف على الآخر بعدما استنفدوا جميع الوسائل الأخرى، لذا أعيد، وأكرر بأن تميز المحللين ليس بكثرة الانتقادات إنما يتأتى من خلال القراءة السليمة للمباريات وإعطاء كل ذي حق حقه وتقديم المعلومات الصحيحة والمفيدة للمتلقي.

وباختصار فإن أسباب نجاح البطل الأهلاوي تحقق من خلال الإدارة الناجحة بقيادة عبدالله النابودة والتي استطاعت بطريقة علمية واستراتيجية وأهداف واضحة من ترتيب أوضاع النادي بأسلوب متميز ورسموا خارطة النجاح قبل بداية الموسم بمدة كافية والتعاقد مع لاعبين محليين وأجانب على مستوى عال جدا مع عدم إغفال قدرتهم التي يحسدون عليها في عزل اللاعبين عن كافة المشاكل الإدارية والقانونية التي مر بها النادي خلال الموسم لذا كان النجاح حليفهم.

وتتكامل أطراف النجاح عبر جهاز فني ولاعبين قدموا مستويات عالية سواء داخل الملعب أو خارجه وتحملوا المسؤولية فكان لهم المراد، ولابد لي هنا أن أشيد بعنصر رئيسي يتم إغفاله دائما ألا وهو الجهاز الطبي والذي يعتبر من أهم أسباب الوصول للقمة وتحقيق البطولات، لذا نصيحتي لجميع الأندية الأخرى تتمحور حول التعاقد مع أطباء وأخصائيين على مستوى عال قبل التعاقد مع اللاعبين إذا ما أرادوا النجاح والعمل بنفس طويل.

لذا كانت الفرحة عارمة ومستحقة في استاد راشد فهنيئا للأهلي البطولة وهاردلك للفرق الأخرى التي لم يحالفها الحظ ولتتحول البطولة خلال الجولات القادمة من القمة إلى القاع وهذا هو حال دورينا كما عهدناه يرفض أن تنتهى إثارته إلا مع صافرة النهاية.

 

همسة :

«الأهلى بانتصاراته والوصل بهزائمه دليل واضح على دور القيادة والإدارة في تحقيق الانجازات».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات