أردوغان.. سياسة الفشل

رئيس التحرير المسؤول

أردوغان.. سياسة الفشل

التاريخ:

ماذا يفعل 1500 جندي تركي في قطر؟ وما تأثيرهم في التوازن العسكري في منطقة بالغة الحساسية؟ ولماذا استقدمتهم قطر؟ أسئلة كثيرة إجاباتها في مضامين سياسة تركيا الأردوغانية المتشظية في المنطقة، التي جعلت من كل جيرانها أعداء لها، فلم تترك دولة جارة من دون الدخول في نزاع معها.

المشكلة في الوهم الذي تعيشه سياسة أردوغان، الذي يعتقد بإمكانية استعادة أمجاد حكم بائد انتهى إلى غير رجعة، وآخر جنوح في هذا المجال حديثه قبل أيام عن القدس باعتبارها مدينة عثمانية بناها السلطان سليمان القانوني، متجاوزاً كل التاريخ والممالك التي حكمت المنطقة والتي تمنح المدينة تاريخاً يسبق سليمان القانوني بثلاثة آلاف عام وربما أكثر، كما أنه بحديثه عن بناء القدس، ينزع عنها الصفة الدينية الإسلامية باعتبارها جزءاً من العقيدة الإسلامية، ويمنح تلك القدسية لأحجار أسوار القدس التي بناها القانوني، والتي لا تعني شيئاً أمام القدسية الدينية للمدينة، ولا قيمة لها مثل تصريحات أردوغان.

تلك الأوهام جعلته يروج لدور «استراتيجي» لنحو 1500 جندي في استقرار المنطقة، وكأن المنطقة بلا جيوش، معتقداً أنه قادر على إقناع شعوب المنطقة وحكوماتها بذلك، لكنه لم يستطع إقناع أحد بهذا إلا الأسرة الحاكمة في قطر التي اختارت استغلال الغريب لأموالها وخيراتها من أجل أجندات مشبوهة هدفها إضعاف الجسم العربي وتسهيل الانقضاض عليه.

من ليبيا إلى سوريا ولبنان والعراق ومصر وفلسطين واليونان وقبرص وشرق المتوسط، والآن التدخل في النزاع بين أرمينيا وأذربيجان، وعلاقات متأزمة مع فرنسا وأوروبا عموماً، وعلاقات متقلبة مع روسيا، وغير مستقرة مع إيران، كلها أدوار تخريبية، فأينما دخل أردوغان بسياساته يشعل حريقاً ويبدأ عدم الاستقرار، فكيف يقنع حكام قطر بأنه عنصر استقرار، وكيف يصدقونه، وهم يعلمون أن بيتهم الحقيقي والحضن الدافئ لهم هو البيت الخليجي وليس التركي القائم على أعمدة من وهم؟

اللافت أن الفشل يطارد أردوغان أينما حل واتجه، وهي علامة لقطر بأن رهاناتها لن تجديها نفعاً؛ لأن أردوغان لن يفعل ولن يقدم لها شيئاً، ولتراجع دفاتر حساباتها، ماذا قدمت لأردوغان وماذا قدم لها؟ سلمته المليارات ودائع وقروضاً واستثمارات وما زال يطلب المزيد، ولم يقدم لها شيئاً، وما جنوده المرتزقة في قطر إلا بوابة لابتزازها بالمزيد والمزيد من خطر غير موجود.

منذ توليه الحكم في بلاده أشبعنا أردوغان بتصريحات مسرحية، اتضح لاحقاً أنها تستهدف كسب النفوذ والتأييد الشعبي في المنطقة، لكن أين هي الأفعال لصالح المسلمين الذين يتحدث عنهم معتقداً أنه الخليفة عليهم؟ ولمن قدم الحماية أو الرعاية أو المساعدات؟ يقول المثل العربي: «حبل الكذب قصير»، والغريب أن أردوغان ما زال يكذب، لكن لم يعد يصدقه أحد، بعد أن تكشفت أطماعه وأن استخدامه للدين ليس سوى مرجل لحشد التأييد لسياساته من أجل التتريك، وبالتالي مد النفوذ والهيمنة وإعادة إنتاج سياسات استعمارية يدعي أنه يحاربها، لكن هو من يمارسها.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات