عبد الحي.. وداعاً

رئيس التحرير المسؤول

عبد الحي.. وداعاً

التاريخ:

رحل بلا استئذان وبلا إنذار، ففقدت «البيان» فجأة أيقونة من أيقونات التميز فيها، وما أكثرها، لكن الزميل المرحوم عبد الحي محمد الذي اختاره الله إلى جواره بالأمس، كان له أداء خاص ومختلف، جعل منه قدوة مهنية للزملاء، ليس في «البيان» فقط بل في الساحة الإعلامية المحلية التي خدم فيها لنحو 25 عاماً.

غيابه، ورحيله، خسارة أكيدة لأسرته الصغيرة، لكنه في الوقت نفسه خسارة لأسرته المهنية «البيان» على المستويين الإنساني والمهني، فخطفه الموت من بيننا، صديقاً وأخاً وصحفياً لامعاً، طالما تميزت «البيان» دوماً بتميزه المهني، حتى سقط على بلاط صاحبة الجلالة حاملاً قلمه حتى اللحظة الأخيرة، كاتباً نهاية المشوار.

مع صدمة المفاجأة، غابت الكلمات، مثلما غابت مع رحيل زملاء سبقوه وسبقونا، إلى دار الحق، لكن ورغم ألم الفراق، فحين نسترجع شريط الذكريات، فإن عبد الحي وأمثاله، يمنحوننا وكل الزملاء القدوة والنموذج في العطاء والنقاء والانتماء والاندفاع نحو العمل بالأفكار والمجهود، حيث كان دائماً شعلة نشاط وعمل وتميز، أثارت إعجاب كل من عمل معهم أو قابلهم، حتى صار مقياساً للتنافسية بين زملائه. فاسمه لم يغب يوماً عن صفحات «البيان» طيلة 13 عاماً، فكان مثالاً للانضباط والتفاني بالعمل والاستعداد الدائم لتلبية طلبات صاحبة الجلالة التي لا تتوقف، فكان «ريس الميدان» وعنوانه حتى توقفت عقارب الساعة، فسكن الصمت، وحزنت صفحات «البيان» على غياب اسمه، وكان تأثير غيابه حاضراً منذ اليوم الأول لرحيله، حيث لم يخطر ببال أحد من زملائه أن يفارقنا على هذا النحو المفاجئ.

سبقنا، إلى دار الحق، مثلما كان دائماً سباقاً في انفراد أخباره وموضوعاته، وسعيه الدؤوب نحو المقدمة، مترفعاً عن الصغائر، مجتهداً وقت الوقائع، فذاً في عمله، حتى لمع قلمه في كل ما كتب، وبعدسة بصره اقتحم الصعاب وتجاوز التحديات حتى لامس العلياء يوم فاز بجائزة الصحافة العربية، فرفع رأسه فخراً، ومنح «البيان» وساماً لا يرفعه إلا من هم في مثل موهبته.

ليس للكلمات أجنحة لتصله وهو يضيء في أكوان أخرى، لكننا نشهد له بالتفوق، المهني والأخلاقي، وأن اسمه سيبقى منحوتاً في ذاكرة «البيان» وصحافة الإمارات، يروي سيرته، ويحفظ ذكراه الجميلة.

وداعاً عبد الحي، فالحياة قصيرة، والموت منزلنا الأخير.

لك الرحمة، ولأسرتك خالص العزاء.

وإنا لله وإنا إليه راجعون.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات