الإمارات تنتصر ثانيةً لفلسطين

اتفاق «إبراهيم» كما أسماه ترامب في إشارة إلى ما يجمع الديانات السماوية الثلاث، ذكرني فوراً بموقف للشيخ زايد، رحمه الله، حين رد على دول عربية كانت تعارض قيام دولة فلسطينية وترفض الاعتراف بإعلانها، وأنها لم تكن دولة عبر التاريخ، إنما جزء من الهلال الخصيب أو سوريا الكبرى، حينها تصدّى الشيخ زايد لهذا الموقف وانتصر لفلسطين بقوله إن دولة الإمارات مثل فلسطين لم تكن دولة قبل تأسيس الاتحاد 1971، لكنكم اعترفتم بها.

من هذا الموقف اتسعت دائرة التأييد العربية للدولة الفلسطينية، وحشدت الإمارات كل دبلوماسيتها وعلاقاتها من أجل توسيع دائرة الاعتراف الدولي بإعلان الدولة الفلسطينية، وجاء الاتفاق الجديد الذي أوقف الضم الإسرائيلي لمناطق شاسعة من الضفة الغربية، حامياً وداعماً لتلك الرؤية، ومحققاً ما عجزت عنه كل الدبلوماسية العربية والدولية حتى جاء الضغط الفاعل والحقيقي من الإمارات التي وظّفت كل إمكاناتها الدبلوماسية والسياسية وثقلها الاقتصادي وعلاقاتها الدولية لحماية حل الدولتين الذي تبناه العرب والفلسطينيون، لتحيي الفرصة من جديد لعقد سلام حقيقي يضمن استقرار المنطقة.

من الطبيعي أن يكون هناك مؤيدون ومعارضون للاتفاق، فهذه طبيعة الأمور، لكن بعد نحو ثلاثة عقود من المفاوضات لا يزال مسار السلام في المنطقة في المربع الأول، بل الأصح أن نقول إنه خرج عن مساره نحو الانهيار بخطط الضم الإسرائيلية، فجاء الاتفاق لينقذ الخيار العربي بالسلام والتوافق الدولي بحل الدولتين وهي استراتيجية الفلسطينيين وهدفهم.

ولا يعني الاتفاق بأي حال أن الإمارات تتخلى عن فلسطين فهي في قلب كل إماراتي ووجدانه، والاتفاق يزيدنا قرباً منها والتصاقاً بها ودعماً لأهدافها وتحقيقاً لطموحات شعبها، والتاريخ يشهد على مواقف الإمارات الداعمة لنضال الشعب الفلسطيني لنيل حقوقه وتحقيق أهدافه، فكل مدينة وقرية ومخيم في فلسطين فيها رائحة الإمارات، وهذا ليس منة، بل تجديد للالتزام نحو فلسطين وشعبها.

والمقصود أن الاتفاق لا يغيّر موقف الإمارات، بل يضع إطاراً ضاغطاً جديداً على إسرائيل لتغيير مواقفها وسياساتها، ويضعها أمام حقيقة أن التوسع في علاقتها العربية والإسلامية أكثر فائدة لها من الاحتلال. والاتفاق وضع إسرائيل أمام هذا الخيار، فاختارت العلاقات الطبيعية مع الإمارات والتركيز على التوسع في علاقاتها العربية والإسلامية، وتخلت عن الضم كما أراد الفلسطينيون وكل العرب ومعهم العالم.

لذلك، فالإمارات تصنع اليوم إنجازاً عربياً مهماً لصالح الفلسطينيين، ليس فقط بوقف ضم أراضي الضفة وإحياء مسار التفاوض، بل إن الاتفاق والعلاقات الإماراتية الإسرائيلية ستكون بوابة مفتوحة دائماً أمامهم لدعمهم في التفاوض وتحقيق طموحاتهم ونيل حقوقهم، خاصة أن الإمارات تتمتع بعلاقات استراتيجية مع الولايات المتحدة والدول الكبرى المؤثرة، ما يمنحهم أوراق ضغط فاعلة في التفاوض، ويختصر عليهم زمن التفاوض.

بعد أن يزول تأثير المفاجأة، ستتضح أكثر فوائد الاتفاق، خاصة أنه يفتح الباب نحو تعاون اقتصادي وعلمي بين اثنين من أكبر اقتصادات المنطقة وأكثرهما تقدماً، ما ينعكس إيجاباً على المنطقة ازدهاراً ورخاءً، لكتابة تاريخ جديد يصنعه الأقوياء والعظماء أمثال محمد بن زايد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات