سيناريو التفاؤل تكتبه الإمارات

ما زالت الإجراءات العالمية غير كافية وغير فعالة وبطيئة، في مواجهة جائحة فيروس «كورونا» بدليل تضاعف أرقام المصابين بشكل مخيف.

فما تؤكده مراكز الأبحاث الطبية حول العالم، أن الجهد المطلوب الآن هو التحرك الجماعي السريع المتزامن قبل استفحال الوباء، فالجبهة واحدة، وأينما تزد نيران العدو، يجب الرد عليها بتركيز التضامن الجماعي عند تلك النقطة من خط الجبهة، مع استمرار التأهب على طول الخط لصد أي عدوان وإغلاق الثغرات بسرعة.

العدو يفتح ثغرات هنا وهناك، حتى يكتسح كل الجبهة مستغلاً ثغرات وانفصال الجهود، للقضاء على المقاومة البشرية غير المنسقة، لذلك يبقى التحرك الجماعي المنسق على المستوى الدولي في فعل متزامن، بمثابة الضربة التي تسقط الخصم أرضاً، لحين التمكن منه باللقاح الذي ننتظره، وحتى ذلك الوقت علينا اتباع أفضل الممارسات إذا أردنا منع الآثار الكارثية المحتملة للوباء على المستوى العالمي.

كنا حلفاء في التجارة والاقتصاد والسياسة والمصالح المتبادلة، فالأولى اليوم أن نكون حلفاء متضامنين في حماية البشرية كلها وبالتالي حماية أنفسنا، العمل الجماعي والتضامن الدولي حاجة ذاتية لكل دولة، لأن الكل خاسر بنفس الدرجة بشرياً واقتصادياً وعلى كل المستويات.

العالم اليوم يحتاج إلى تحالف وفعل دولي كالذي بادرت له الإمارات، وتضامنت فيه بإجراءات عملية مع الصين منذ بداية الوباء ومع إيران بؤرة التفشي الثانية، ثم مع سوريا وغيرها، ووضعت إمكاناتها الصحية واللوجيستية والغذائية في خدمة إقليمها وخارجه، ما دام في ذلك منفعة للبشرية، لأنها أدركت أن الحلول الفردية لن تكون فاعلة، إلا إذا تحالفت في حل دولي واحد متزامن وسريع.

التعاطف لا يكفي، والتمنيات لا تفيد، والإجراءات المتأخرة لا تأثير لها، لأن الحقيقة المرة التي نعيشها، تحتاج إلى الفعل والتحرك السريع لمحاصرة الوباء والقضاء عليه.

والاستراتيجية المثالية التي توصي بها مراكز الأبحاث الطبية تتطلب اعتماد اختبارات الفحص واسعة النطاق وزيادة إنتاج المعدات الطبية، واتخاذ إجراءات حازمة للتباعد الاجتماعي، وهذا يستدعي تقاسم الموارد سواء كانت معلومات أو معدات طبية أو خبرات بشرية وغيرها، وضمان تشغيل خطوط الإمداد، ووضع الميزانيات الصحية الطارئة من دون تأخير.

والأهم، حتى ننجح، التخلي عن المواقف السياسية، وعدم وضع الأمور في ميزان الربح والخسارة، فالفيروس لا يعرف تلك الحسابات، بل يعرف كيف يجعل الأنظمة الصحية في جميع البلدان تنهار واحداً تلو الآخر، غارقة في بحر لا ينتهي من الإصابات.

سيناريو التفاؤل كتبته الإمارات مبكراً، من دون النظر إلى المواقف السياسية، حيث تموضعت مبكراً على الجبهة الإنسانية، والأصح أنها موجودة على تلك الجبهة منذ نشأتها، فهي دائماً هناك.

وأهم مشاهد السيناريو الإماراتي، المبادرة السريعة إلى التضامن العالمي في وجه الجائحة، حتى صارت رأس الحربة على تلك الجبهة، لأنها أدركت أن الإجراءات الفعالة يجب أن تكون أسرع من انتشار الفيروس، وأن التضامن والتحالف يرادفان النصر في لغة المعارك، وأن أي فعل أحادي أو تجاهل للعمل الجماعي هو المشهد الأول من سيناريو الفشل، الذي لا نتمناه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات