حيوا جيش الإمارات الإنساني

 اختفى الكثيرون وانسحبوا من المعركة التي يخوضها العالم اليوم، أو أخفتهم الصدمة، لكن في هذا الظرف الاستثنائي تقدم إلى الصفوف الأولى في الدفاع عن الإنسانية عبر العالم، جيش يرتدي الأبيض، متسلحاً بالعلم والمعرفة ليتصدى لهذا العدو المجهول، مشكلاً خط الدفاع الأول عن البشرية ضد الوباء العالمي.

جيش الإمارات الأبيض في هذه المعركة، رأس الحربة، أطباء وممرضون ومسعفون وكوادر فنية وإدارية، كلهم في الخط الأمامي، تركوا عائلاتهم وأحباءهم، ليدافعوا عن الجميع، ضاربين أروع الأمثلة في التضحية والعطاء، وهم يدركون ونحن ندرك معهم، أن لا بديل عنهم، في هذه المعركة الشرسة غير المرئية.

هم لا يطلبون شيئاً سوى أن نكون بعيدين عن ساحة المعركة، وإخلائها لهم، فإحدى أهم أدوات المعركة هو اختفاؤنا من المشهد العام، فذلك أكبر دعم وسند لهم في المعركة بما يجعلهم قادرين على تطوير الدفاع إلى الهجوم، ليأتوا بالنصر.

كل كلمات الشكر، لا توفيهم حقهم أمام أدائهم البطولي في هذه المعركة، دفاعاً عن الوطن وسلامة المجتمع الإماراتي، وما حملة الشكر التي أطلقها محمد بن راشد، إلا تأكيد لهم على أننا ندعمهم بالتزام تعليماتهم، وما التفاعل الشديد مع الحملة إلا تعبير صادق من الجميع عن عظيم الشكر والامتنان والاحترام والتقدير والتشجيع، لجهودهم وتضحياتهم وسهرهم وبذلهم من أجل غيرهم.

هؤلاء ينتمون لأقوى جيش إنساني عالمي، لأنهم كما قال محمد بن راشد يقودون أكبر معركة من أجل الإنسان، لذلك نحن مدينون بسلامتنا لهم، والجميل فيهم أنهم لا يطلبون تقديراً أو مكافأة، بل يطلبون الراحة والسلامة لنا، كي ينجحوا مع نظام طبي هو الأفضل إقليمياً بشهادات دولية.

ادعموهم بالشكر والتشجيع، وابقوا في منازلكم، فذلك أجدى لهم، كي يتفرغوا لمقارعة هذا العدو في ميدان هم الوحيدون الذين يعرفون كيف يقاتلون فيه، وما عداهم يصبح عبئاً.

اليوم، نجني في الإمارات ثمرة سياسات الاستثمار في الإنسان واستقطاب المواهب في المجال الطبي وغيره وبناء نظام صحي متطور قادر على التصدي للأزمات بكوادر نراها اليوم تبلي بلاء رائعاً، وهو أمر تكشفت مزاياه وفعاليته في التعامل مع الفيروس الوبائي، بل أن خدماته امتدت إلى دول أخرى، ونحن نلاحظ انهيار أنظمة صحية حول العالم كان ينظر إليها باعتبارها الأكثر قوة، فإذا بها تسقط من الضربة الأولى.

نرفع صوتنا، في «البيان» عبر كل منصاتنا الإعلامية لنقول لكم شكراً، ليس لأنكم تستحقون الشكر فقط، بل اعتراف بأنكم رجالاً ونساءً أبطال هذه المعركة، تحمون اليوم أغلى ثروة في هذا الوطن وهو الإنسان. شكراً لكم.


 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات