الجميع مسؤول عن الجميع

تلقينا بالأمس رسائل توعية وطمأنة واستنهاض، بأن الواجب الذي لا يقبل النقاش في هذه المرحلة، هو ضرورة التزام الجميع واستجابتهم المباشرة للإجراءات المتخذة والتعليمات والإرشادات الصادرة من الجهات المعنية في الدولة، لأن ذلك هو الذي يكفل سلامة الوطن والمجتمع في هذه الظروف التي نخوض فيها مع البشرية معركة من نوع مختلف.

في اللقاء الذي جمع محمد بن راشد ومحمد بن زايد وبحثا فيه تحصين مجتمع الإمارات من فيروس كورونا، كانت كلماتهما مبعث طمأنينة أكدت لشعبنا وعموم من يقيم على أرضنا أن الإمارات وفرت الإمكانات لاتخاذ التدابير الوقائية لحماية المجتمع، وأن كل الموارد مسخّرة لضمان سلامتهم، وتجاوز التحديات، وأن فرق العمل التي تستحق كل التقدير والاحترام والدعم تكمل واجبها على أتم وجه من أجل حصانة الإمارات ومجتمعها.

لكن الأبرز هو تأكيد الشيخين وبمعنى واحد أن الجميع اليوم مسؤول عن الجميع، أي أن الكل شريك في مواجهة التحدي، وأن لا مجال ولا خيار لتجاهله أو التهاون فيه من كل فرد وفي كل سلوك، وأن على الجميع الالتزام التام من دون تراخٍ أو تهاون بالتعليمات الصادرة عن الجهات الصحية والرقابية والتنظيمية.

الحكومة فعلت ولا تزال كل ما هو ممكن عبر كافة أجهزتها، لكن المسؤولية الشعبية يجب أن تكون حاضرة وفعالة، والمطلوب ليس مستحيلاً ولا صعباً، لكن الالتزام به أكثر من ضروري، وهو اتباع التعليمات، والابتعاد عن الشائعات وترويجها.

المسألة ذاتها كانت محور حديث حمدان بن محمد بن راشد، مع بعض الفرق الطبية التي تعمل على مدار الساعة، فبعد أن ثمّن دورها في تأمين وتحصين المجتمع وضمان أعلى مستويات الوقاية باعتبارهم خط الدفاع الأول الذي نعتمد عليه، كما وصفهم، كان اللقاء مناسبة أكد فيها أن الواجب الذي لا يقبل النقاش في هذه المرحلة، هو ضرورة التزام الجميع واستجابتهم المباشرة للإجراءات المتخذة والتعليمات والإرشادات الصادرة من الجهات المعنية، لأن ذلك هو الذي يكفل سلامة الوطن والمجتمع وحماية أنفسنا وعائلاتنا في هذه المرحلة الحساسة.

نحن في وضع استثنائي، وعلى كل واحد فينا مسؤولية أكيدة، وهي ليست مسؤولية الجهات الحكومية والطبية فقط، بل هي مسؤولية مشتركة حكومية وشعبية تستدعي الوعي التام بالإجراءات اللازمة والاحترازية من كل واحد فينا، وعدم الالتفات للشائعات أو المساهمة في نشرها، فهذا لا يقل خطورة عن الفيروس.

الدرس المتاح أمامنا اليوم، هو التعلم من أخطاء الآخرين، بعدم التأخر أو الاستهتار بالتعليمات وتجاهلها، نحن جميعاً في مركب واحد، ومن مصلحتنا جميعاً ومن مصلحة البشرية، هزيمة الفيروس، وهو أمر ممكن بالتعاون والوعي والثقة بالأجهزة الرسمية والاطمئنان لإجراءاتها، والحذر من الهلع، والبعد عن الوهم، فهو نصف الداء، والاطمئنان نصف الدواء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات