التجديد روح دبي

المميز والمثير في دبي أنها لا تستورد ولا تقلد غيرها من المدن في مسيرة نهضتها، بل تصنع نموذجها من نسيج تراثها وبيئتها، حتى شكلت نموذجاً تنافس فيه مدن العالم الكبرى، جعلها قبلة للعيش والعمل والسياحة، حتى أن أحدث التقارير الدولية وصفتها بأنها إعجاز حضاري يجعلها مصدر إلهام في العقد الجديد.

والمهم ليس الموارد فقط، بل الفكر الإداري الذي يحكم ويخطط ويشرف، الفكر الذي يؤمن بالتجديد والتحديث، لأن السكون يعني التوقف والتجمد وبالتالي التخلف عن الآخرين، فشتان بين المياه الجارية والساكنة، لذلك كان التغيير والتطوير سنّة دبي المستمرة، وهي الفكرة التي عبّر عنها محمد بن راشد، أمس، بالتأكيد أنه لن يتوقف عن التغيير والتجديد خاصة في الجانب القيادي والإداري الذي يقود النهضة.

فهذا واحد من أسباب نجاح دبي، بدأه محمد بن راشد قبل خمسين عاماً، ويمضي به إلى أبعد الحدود لأنه الذراع القوية التي تبني، لذلك كان من أبرز قرارات مجلس دبي في الاجتماع الأول، اعتماد برنامج قيادي جديد لإعداد الصف الجديد من مديري العموم، يخضعون فيه لاختبارات إدارية في المشاريع الاستراتيجية التي تطمح لها دبي، والقدرة على قهر المستحيل وتحويله إلى ابتكارات.

الاجتماع الأول لمجلس دبي، عنوان مرحلة جديدة تدخلها دبي في عام الاستعداد للخمسين وعام إكسبو 2020، للتغيير والتجديد الذي يبقيها في مقدمة السباق العالمي، وهو رسالة شديدة الوضوح لجميع فرق العمل في دبي بأن لا وقت للراحة أو التراخي أو التكاسل، وأن المسؤولية وطنية وجماعية وعلى الكل تحمّلها كل في موقعه، فنتائج الاجتماع تعلن عمق التغيير المقبلة عليه دبي وعظمة الطموحات، حيث أعلن محمد بن راشد أن تشكيل مجلس دبي هو بداية لسلسلة من التغييرات الإيجابية، ما يعني أن المرحلة المقبلة تحتاج لمثل هذه الهيكلة في الممارسات الحكومية وحتى في القطاع الخاص.

لذلك تحدثت القرارات عن الحوكمة للشركات الحكومية وشبه الحكومية وتقييم الأداء لفرق العمل، حتى تكون على قدر التحديات، أو تستعد الإدارات للرحيل، لإفساح المجال أمام قيادات ودماء جديدة بالعمل والتصدي للتحدي، والوصول بدبي خطوات قليلة متبقية لكنها شديدة التنافسية، لتكون أفضل مدينة في العالم للحياة.

هل هذا مستحيل؟ بالتأكيد لا. بل هو قريب، لأن جهود السنوات الماضية وضعت دبي في قائمة العشر الأوائل في أغلب مؤشرات التنافسية العالمية متفوقة في زمن قياسي على مدن عريقة، ما يعني أن تجديد الدماء والخطط والمرونة في تطبيقها مترافقة مع الإرادة القوية والإرادة الحكيمة قادرة على تحقيق الطموحات وتسجيل جملة أهداف، تنطلق منها لتحقيق أهداف جديدة تسبق عصرها، بروح التجديد مرة بعد مرة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات