محمد بن زايد رمز التسامح

هل نودع التسامح في نهاية عام التسامح؟ بالتأكيد لا.

فهي قيمة إنسانية باقية فينا مثلما كانت وأكثر، حيث لم يكن عام التسامح سوى عنوان لتوهج هذه القيمة فينا، التي تتجسد سلوكاً ونهجاً وممارسة في كل إماراتي، فهي دولاب الطاقة، وروح الحياة، والدولة التي ينتشر فيها التسامح تنهض وتتقدم وتبني للحياة والبشرية، والدول التي ينعدم فيها التسامح تنتحر، وبدونه يشقى العالم وتتراجع الأمم والحضارات، والتاريخ شاهد.

كان عام التسامح في الإمارات محطة مفصلية لمأسسة هذه القيمة بالقوانين والتشريعات والمناهج الدراسية والمبادرات الميدانية، ليكون التسامح أداة دائمة للانفتاح على العالم والتعايش مع الآخر في تعظيم العطاء وفعل الخير وخدمة البشرية.

صحيح أن التسامح سلوك فطري وهبه الله للإنسان، ينمو بالتنشئة، ولا تفرضه القوانين، لكنه يحتاجها لتحميه من التجاوزات، وفي بلاد زايد ينتشر التسامح نهجاً وممارسة، ليعكس الأخلاق الحقيقية لأهل الإمارات، ورغم ذلك له قوانين تحميه ومؤسسات ترعاه، وكما قال محمد بن راشد بالأمس فالكل مسؤول -مجتمعاً وقياداتٍ- عن نشر وتعزيز هذه القيمة النبيلة.

بفعل هذا النهج الذي زرعه فينا زايد، أصبحت الإمارات حاضنة للنماذج العظيمة التي تجسد روح التسامح، وتعكس أصالة قيم المجتمع الإماراتي وموروثنا الحضاري، والنموذج الحقيقي الذي يحمل هذا الإرث ويرسّخ الإمارات نموذجاً عالمياً ملهماً للبشرية هو محمد بن زايد، ليس لأن محمد بن راشد قال ذلك فقط، بل لأن سياساته ومبادراته في العطاء التي تنتشر في كافة بقاع الأرض تشهد له بذلك.

كيف لا وهو ابن زايد، الذي جعل الإمارات -كما يقول محمد بن راشد- مثل النور في أرض مظلمة، قدوة حسنة للآخرين، تقودنا إلى المستقبل بالطاقة الإيجابية، بأصالة انتمائنا إلى إرثنا القيمي والأخلاقي العربي والإسلامي.

محمد بن زايد درَسَ وتعلم في مدرسة زايد ونهجه في التسامح امتداد لنهج الوالد المؤسس، وقامة ملهمة وفريدة في العطاء والخير وتكريس سياسة إماراتية داخلية وخارجية قائمة على التعاون الإنساني معززاً صورة ومكانة الإمارات العالمية، باعتبار التسامح ضمانة للتعايش واحترام حقوق الإنسان.

حديث محمد بن راشد عن محمد بن زايد أبعد بكثير من أن يكون شخصياً، فهو حديث وطني بامتياز، لأنه يتحدث هنا عن رمز وطني وعن منظومة قيم ومثل عليا تتوارثها الأجيال، ومحمد بن زايد خريج مدرسة زايد هو النموذج القادر على الفعل الإنساني المؤثر، ليس في الإمارات فقط، بل في حياة الملايين حول العالم وفي المشهد الإنساني، مجسداً إرث زايد واقعاً كما يقول حمدان بن محمد.

وفي شكره لمحمد بن راشد، حملت كلمات محمد بن زايد عهداً جديداً بإبقاء الإمارات نوراً للتسامح، وعنواناً للعطاء بلا تمييز، وتثبيت ذلك وساماً وسياسة ثابتة تتوسع وتكبر، لأن فيها قيادة ملهمة تجسد إرث الآباء المؤسسين في العمل المخلص لرفعة الوطن وإسعاد أبنائه.

مرة أخرى، شكراً محمد بن راشد ومحمد بن زايد، وحفظكما الله ذخراً للإنسانية وللإمارات، أرض النور.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات