اجتماع صناعة المستقبل

هو مشهد يندر أن نراه في أي دولة بالعالم، وهو عنوان لمشروع وطني تنفذه عزيمة أبناء الإمارات، وترعاه وتحميه قيادة هدفها الوصول بهذا الوطن ليكون ضمن أفضل دول العالم.

مهما قلنا عن الاجتماعات السنوية لحكومة الإمارات التي تنطلق اليوم برئاسة محمد بن راشد ومحمد بن زايد، فلن نحيط بكل تفاصيل أجندتها، لكننا نفهم أنها نسيج إماراتي، وفكرة وطنية لوضع استراتيجيات صناعة المستقبل، وتعميق الوحدة وتعزيز روح العمل الجماعي.

وما يمنحها قيمة جوهرية أن كافة متخذي القرار يتقدمون كافة القطاعات الوطنية في المشاركة بصياغة مستقبل الوطن واستدامة نهضته بل وتفوقه، وضمان مستقبل الأجيال.

لكن، لماذا نجاحنا مضمون ومحسوب؟ الجواب بسيط؛ لأن الإمارات وحكومتها تعمل وفق معادلة جوهرية، وهي التخطيط طويل المدى وتحديد الأهداف، فلا ارتجال ولا تسرع، بل دراسات وبرامج تخطيط وتنفيذ مرنة، حتى لو استدعى الأمر إعادة التخطيط 9 مرات، لكن بشرط أن يكون التنفيذ مرة واحدة، ما يضمن النجاح ويحقق الأهداف، باعتبار ذلك شرطاً للتفوق والإنجاز، فلا نغرق في إعادة التنفيذ 9 مرات اعتماداً على التخطيط مرة واحدة، كما نشاهد في تجارب كثيرة حولنا.

من أهداف الاجتماعات نحو تنفيذ رؤية الإمارات 2021 ومئوية الإمارات 2071 نرصد أن الوطن تجاوز مسألة الاتحاد لأنه أمر اطمأن في القلوب والعقول في وقت مبكر، وانتقلت الأجندة إلى أهداف أبعد توحدت فيها الرؤى وتشابكت، لكنها تبني فوق صخرة الوحدة الكبيرة، وتضع أهدافاً تعمل على تنفيذها، محورها المشاركة في المسؤوليات المستندة إلى التلاحم الاجتماعي، والتراث الأصيل، ويحميها الاتحاد في المصير، واقتصاد معرفي تنافسي، وعدالة للجميع يتمتع فيها الجميع بجودة حياة عالية.

نحن متحدون في ذلك، وهناك ما هو أكثر، فخارطة العمل الحكومي واسعة زمنياً بالتخطيط لخمسين عاماً قادمة، وصولاً إلى مئوية الإمارات التي تستهدف تعزيز سمعة الدولة وقوتها الناعمة، والاستثمار في الشباب، وتجهيزهم بالمهارات والمعارف ، والعمل كي تكون الإمارات ضمن أفضل الدول بحلول 2071.

من أجل ذلك تستند المئوية إلى محاور رئيسية جوهرها التعامل مع المستقبل واستشرافه بخطط مرنة، من أجل تحقيق الرفاه الاجتماعي وتعميق القيم الإنسانية النبيلة ونشرها، وتوفير حياة رغيدة للأجيال لفترة ما بعد النفط، وبناء اقتصاد معرفي متنوع قائم على الصناعات المتقدمة، وهي أهداف لن تتحقق سوى بالتعليم والمعرفة، لذلك تضمنت خطط المئوية بنداً خاصاً لتعليم المستقبل وبناء منظومة تعليمية تجعل المدارس والجامعات بيئة حاضنة للابتكار والإبداع لإعداد جيل من العلماء الإماراتيين قادر على حمل الراية ومواصلة المسيرة.

برنامج العمل الوطني طويل الأمد لتجهيز الإمارات للأجيال القادمة، لكننا نرى المستقبل، وهو ما بشرنا به قبل يومين محمد بن راشد بقوله إن الاجتماعات السنوية منصة واضحة لصناعة المستقبل، ليس هذا فقط بل إن محمد زايد أكد أيضاً وحدة الرؤى لمواصلة المسيرة.

هل نحن في المستحيل؟ ربما يجيب البعض بنعم، لكن الإماراتي يقول نحن بلد يحب المستحيل ليقهره، وقد فعل سابقاً، لأنه لا يؤجل ولا يتأخر، فلا وقت للراحة لأننا بلد العمل والمستقبل، واستدامة النهضة والسعادة، في بلد لا سقف لطموحاته.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات