شبابنا.. مرحلة جديدة

الشباب طاقة لا تنضب، فهم طاقة متجددة، تستثمر فيهم الأمم، باعتبارهم الوسيلة والهدف، فهم العمود الفقري الذي يحمل الأوطان، وهم أغلى وأهم ثروة، بهم يعلو الوطن ويزهو، ولكن بشروط، تعميق انتمائهم وتأهيلهم بالعلم والمعرفة والمهارات.

والإمارات، في طريقها لتكون أفضل دولة بالعالم في مئوية التأسيس 2071 رسمت مساراً ترعاه وتشرف على تنفيذه القيادة، من أجل الوصول لذلك الهدف بسواعد الشباب. ملامح هذا المسار تلوح أمامنا كل يوم، والحصاد يكبر كل ساعة، حيث نشاهد شبابنا قيادات في تخصصات بالغة الدقة وعالية التقنية، فضلاً عن إبداعاتهم في القطاعات التقليدية.

بإنجازاتهم، صعدت الإمارات نصف درجات السلم، وبقي نصفه، مع وصولنا إلى نصف قرن من مسيرة العمل والإنجاز والاتحاد، لكن النصف المتبقي أكثر دقة، وأكثر تشويقاً وحماساً، لأن الهدف يلوح في الأفق، ولأن القيادة تعمل على ضمان الوصول للقمة والبقاء هناك عبر رعاية حثيثة للطاقة المتجددة في هذا الوطن جيلاً بعد جيل، عبر وضع لبنات مأسسة العمل الشبابي.

لذلك جاء افتتاح الشيخ محمد بن راشد والشيخ محمد بن زايد لمركز الشباب في أبوظبي كأحد مراكز المؤسسة الاتحادية للشباب، وكمجتمع متكامل لاحتضان طاقات الشباب والاستثمار في مواهبهم وتسليحهم بالمهارات اللازمة لمسيرة التنمية، وليضع نموذجاً إماراتياً من نسيج خاص ومن بيئة وتراث الإمارات، للاستثمار في طاقات الشباب، وتطوير البيئة التي تلائم إبداعاتهم ومواهبهم، وتعزز مشاركتهم الوطنية، ما يعني أنها مرحلة جديدة، كما أعلن الشيخ محمد بن راشد لمواصلة تنمية قطاع الشباب ولتكون دولتنا مرجعاً عالمياً في العمل الشبابي الشامل.

لذلك تبدو درجة الرعاية بالغة الاهتمام، ويمكن رصدها بسهولة في كلام الشيخ محمد بن راشد حين قال إن النموذج الإماراتي للعمل مع الشباب لا يستثني شاباً من أبناء الوطن، لضمان أن يكون عنصراً فعالاً ومشاركاً في خدمة وطنه بمواهبه وطاقاته، وإن الأمر لا يتوقف عند هذا الحد بل بمضاعفة الطاقات، ما يعني أن مقدار الاهتمام مضاعف والثقة عالية، وهي فرصة لكل شاب وشابة للانضمام لهذا المجهود الوطني في مدرسة غير تقليدية تعتمد المشاركة الجماعية في اكتساب المعرفة والخبرة ليصنعوا الأمل.

أنتم أيها الشباب، أولوية القيادة وعلى رأسها الشيخ خليفة، هكذا كرر بالأمس الشيخ محمد بن زايد، وأنتم رهان المستقبل، ووقود التنمية، ولأنكم مصدر الإبداع والريادة وثروة البلاد الحقيقية فإن الشيخ محمد بن زايد يدعوكم وينتظر منكم الكثير من الإنجازات.

بناء الإنسان وتأهيله مهمة صعبة، لكن خبرة الإمارات في هذا المجال فريدة، أثبتت الأيام مدى صحتها وواقعيتها، خاصة أنها اعتمدت في تطوير مهارات الشباب على قيم إنسانية وتراث أصيل وفكر منفتح على العالم، لذلك تستند المهمة في مأسسة العمل الشبابي إلى خبرة وتجربة ومعارف نابعة من تربية وطنية بدأت مع الوالد المؤسس الشيخ زايد، عززت الهوية الوطنية وتمسكت بالجذور، وتطورت بالعلم والمعرفة لتدخل تنافسية الإنتاجية والكفاءة والمهارة والإبداع والابتكار والتميز حتى ذاع صيتها داخل الوطن وخارجه.

الغد في الإمارات يبدأ اليوم، لكن من دون الشباب نتوقف في الماضي، وشبابنا تتوفر له اليوم كما توفرت سابقاً عبر مبادرات العمل الشبابي فرص التطور والنهوض والمشاركة الإيجابية في العمل الوطني، وأنعم الله عليهم بقيادة سخرت الموارد من أجل تقدمهم وتمكينهم من السير نحو المستقبل بثبات وطمأنينة بما يضمن مستقبلاً مشرقاً يحققون فيه طموحات وطن لا حدود لها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات