الإمارات ملتقى الأمم

ملتقى الأمم، ومصنع أفكار الإنسانية ومستقبلها، وقوة التغيير الإيجابي لخير البشرية، هذا ما باتت تمثله الإمارات للعالم أجمع، دولة استثنائية، برؤية وقيادة استثنائية، تقود تغييراً جذرياً وريادياً بابتكار فكر جديد في العمل الحكومي، وفي صياغة مستقبل شتى القطاعات الحيوية التي تمس حياة الناس.

في قرار محمد بن راشد توحيد جهود القمة العالمية للحكومات مع جهود إكسبو 2020 دبي، وإطلاق قمة استثنائية للحكومات تحت اسم «قمة إكسبو العالمية للحكومات 2020»، تتآزر الأهداف الوطنية مع الأهداف الإنسانية على المستوى العالمي، لتضاعف ضمن هذه الرؤية الحكيمة إيجابيات الحدثين الكبيرين، وما يخدمانه من إسهامات حضارية جليلة.

وعلى المستوى الوطني سيكون 2020 عاماً مختلفاً، كما يؤكد سموه، وهو عام توحيد الجهود لتكريس مكانة دولية جديدة لدولة الإمارات، لأن دولة الإمارات ستكون محطة رئيسة في أجندة أكثر من 190 دولة في العالم.

وفي هذا الملتقى الأممي الضخم الذي تستضيف فيه الإمارات إكسبو استثنائياً، تعهدت دبي بأن تذهل العالم بقمة حكومية استثنائية في أكبر دورة لها منذ إطلاقها، إذ يجتمع رؤساء الحكومات ومسؤولو الدول ونخب العالم ومفكروه ليرسموا، من أرض الإبداع وحاضنة الابتكار، خريطة عالمية لمستقبل البشرية جمعاء، بل سيشكّل الحدثان في توحيدهما أضخم منصة عالمياً عبر التاريخ لصنّاع القرار ورجال الأعمال والخبراء والمبتكرين وواضعي الخطط، لحوار مفتوح وتبادل الخبرات والتجارب الناجحة في مختلف القطاعات واستكشاف الاتجاهات والفرص والبناء عليها، ورسم الاستراتيجيات وتشكيل ملامح مستقبل أفضل للجميع، بمشاركة أكثر من 10 آلاف مسؤول، و30 منظمة دولية، و600 مفكر وخبير، وأكثر من 100 ألف مشارك في مختلف الفعاليات.

وأكثر من ذلك، فإن القرار الحكيم يعزز للإمارات ريادة جديدة، من خلال الرؤية الاستثنائية لمحمد بن راشد، إذ سيعمل توحيد الجهود والطاقات في الحدثين الكبيرين على ترسيخ نوعية جديدة من معارض إكسبو الدولية تجمع بين ثقافة الأمم وماضيها وحاضرها ومستقبلها، لتؤكد الإمارات بذلك بصمتها الإبداعية في تنظيم أضخم الأحداث العالمية، وتنتقل بهذه الأحداث إلى فضاءات جديدة تضاعف بها نجاحاتها، ونتائجها وآثارها الإيجابية في خدمة حياة الناس.

هذا على مستوى إكسبو، أما على مستوى قمة الحكومات، فإن الإمارات تعمل، بريادتها المعهودة وما تقدمه على الدوام من نموذج متفرد في هذا المجال، على أن تضم «قمة إكسبو العالمية للحكومات 2020» محتوى مختلفاً، ومنصات جديدة، وأفكاراً استثنائية لترسيخ فكر حكومي جديد على المستوى الدولي.

هذه الريادة، التي يقف وراءها فكر مستقبلي استثنائي ومتفرد لقيادتنا الحكيمة، هي ما يعزز باستمرار دولتنا الحبيبة وجهة للعالم أجمع، لبحث قضاياه وصناعة مستقبله وتطوير حضارته.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات