شهر الخير والعمل

ندخل شهر رمضان، والإمارات تعيش عام التسامح الذي يجسد القيم الإنسانية كالتناغم والتعايش والتراحم والترابط، لكنها تتجلى بوضوح أكثر في شهر الصوم مع زيادة الخير والعطاء، كأفعال طمأنينة وسلام مع النفس ومع المجتمع وقبل ذلك مع الله سبحانه وتعالى.

معاني رمضان قد تختلف من شخص لآخر، فأغلب المسلمين يعيشونه شهراً للعبادة والاستغفار، والتواصل مع الأهل والأصدقاء، وبعضهم للتسلية والسمر، لكن الذي يغيب عن كثيرين أنه شهر العمل أيضاً، فهو لا يعني بأي حال من الأحوال الراحة والاسترخاء، بل العمل ومضاعفته، لأن أداء العمل يعزز المعنى الحقيقي للصوم وهو القدرة على العطاء والإنتاج ومقاومة الجوع والعطش، بما يعزز في المسلم معاني الشعور مع الغير وبالتالي المزيد من البذل والعطاء والكرم في الخير والكرم في العمل والإنتاج، فكلاهما عبادة.

لا وقت للراحة، ورمضان ليس حجة للتكاسل، بل دافع وحافز للعمل والعطاء، مثلما هو دافع وحافز للعبادة والاستغفار وصلة الرحم والتطوع في أعمال الخير.

بالتأكيد تتغير عادات الناس وسلوكياتهم في هذا الشهر الفضيل، وهي تغيرات تنبع من ثقافة المجتمع السائدة، لكن هنا نتحدث عن مجتمع الإمارات، وهو مجتمع إنتاج وعمل، ومن الأولى بنا ألا يكون فهمنا لمعاني الشهر من باب التقليد بل من باب فهم الغاية الحقيقية من الصيام وترسيخاً لمبادئه وأسسه، في العبادة والتكافل والتراحم والتعايش من دون تعطيل العمل اليومي أو التقصير فيه أو الإخلال فيه حتى يكون الصائم صائماً فعلياً، ليكسب رضا الله والعباد.

ومن محاسن الصدف أن يوافق حلول رمضان هذا العام مع ذكرى توحيد قواتنا المسلحة لتمثل أمامنا معاني العمل والعطاء بمعانيه الحقيقية الرمضانية، وهنا نستذكر جنودنا البواسل، في ميادين الحق، الذين يترجمون بصدق أجمل وأنبل قيم رمضان بمناصرة الحق والدفاع عنه وبذل الروح من أجله، فاستحقوا تهنئة خاصة من محمد بن راشد ومحمد بن زايد بالمناسبتين، واستحقوا أيضاً لقب الأبطال المرابطين في ميادين الشرف والكرامة يسطرون الأمجاد ببطولاتهم وتضحياتهم.

لنا في شيوخنا وقيادتنا القدوة في البذل والعطاء، في كل أقاصي الأرض، ضاربين المثل والنموذج في الفهم الحقيقي لمعاني الخير والتسامح والعطاء المستمر، التي ينادي بها الإسلام من غير تفرقة أو منة، بل عملاً بروح رمضان كما أراده الله سبحانه وتعالى، وهو ما نادى به محمد بن راشد وهو يهنئ بهذه المناسبة، داعياً شعب الإمارات إلى استلهام روح الشهر الفضيل في التراحم والتواصل والعمل على نشر الخير بصوره وأشكاله كافة تماشياً مع تعاليم ديننا الحنيف والعمل على مضاعفة العطاء ومساعدة كل ضعيف والأخذ بيد كل محتاج لتكون دولة الإمارات دائماً نبراس الخير في كل وقت ومكان.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات