اللامستحيل في الإمارات

مثلما لا يوجد مستحيل في الإمارات، فلا يوجد مفاجآت أيضاً، فكل شيء متوقع من قيادة طالما تميزت منذ نشأة الدولة بالقدرة على هندسة العمل الحكومي من أجل رفاه شعبها، والمشاركة الإيجابية في خدمة البشرية فقهرت المستحيل وحوّلت التحديات إلى فرص. ملخص القول أن وزارة اللامستحيل الجديدة في الإمارات ليست مفاجأة من فكر عوّدَنا على التعاطي مع الواقع والتحديات والتوقعات بفكر استباقي غير تقليدي، ومثل كل مبادرات محمد بن راشد، تأتي الوزارة الافتراضية المكلف بها كل الوزراء لتضع معايير إماراتية عالمية للعمل الحكومي وجيلاً جديداً من الممارسات الحكومية التي لم يسبقها إليها أحد.

ويشرح محمد بن راشد رؤية الإمارات للمستقبل وهو يعلن عن الوزارة بالأمس بقوله: «واقعنا الذي نعيشه اليوم في الإمارات هو نتاج أفكار غير تقليدية لقادة غير تقليديين، طموحاتنا للمستقبل ليست تقليدية ونحتاج لمنظومات غير تقليدية لجعلها واقعاً ملموساً»، وهو تفكير يعكس قراراً بحذف كلمة مستحيل من قاموس الإمارات، فما دامت الأسس سليمة وقوية، ومبنية على القاعدة الصلبة التي بناها زايد قاهر المستحيل الأول، فكل شيء ممكن، بوجود قيادة أثبتت رؤيتها وسياستها قدرة غير عادية على تحطيم التحديات وقهر المستحيل.

فالإنجازات التي تحققت منذ نشأة الدولة، تطبيق عملي لمفهوم اللامستحيل وثقافته في فكر القيادة والشعب، وولادة الوزارة الجديدة تأتي من رحم تلك الثقافة، تأصيلاً لهذا النهج وتقويته عبر آليات تواكب الطموحات والتطلعات والمستقبل وتطويع المستحيل إلى ممكن.

قبل أيام أجمع خبراء في الإدارة والتقنية أن الإمارات تحوّلت في زمن قصير من مستورد للأفكار والحلول والخبرات إلى منتج ومصدّر لها، وهي اليوم مختبر عالمي للثورة الصناعية الرابعة، وهذا واقع ملموس وترجمة دقيقة لفكر محمد بن راشد ومنهجيته في العمل والإدارة التي تستهدف في المقام الأول تحسين حياة الناس وجودة الحياة وضمان سعادة الشعب الآن ومستقبلاً ضمن مسار استباقي يتوقع المستحيل وينتصر عليه.

العمل الحكومي التقليدي في جوهره الاستجابة لاحتياجات الناس، أما معايير محمد بن راشد فهي توفير الحلول لتلك الاحتياجات قبل طلبها، من هنا تبهرنا المرونة في عمل الوزارة وآليات التنفيذ على الملفات الاستراتيجية والقدرة على التكيف مع الملفات العاجلة وتوفير الحلول وتقديم خدمات استباقية واختصار الزمن في الإجراءات إلى الدرجة التي تثبت فيها الوزارة أن المستحيل ممكن.

هو فكر القيادة الذي ينصهر مع الطموحات ويتجاوز هدف الرقم واحد إلى هدف تحقيق المستحيل، هو فكر محمد بن راشد الذي يضع الإمارات في قلب عالم الفضاء والذكاء الاصطناعي، ليجعل من وطنه نموذجاً متفرداً، مبشراً شعبه بالتغيير الإيجابي الاستباقي الذي يضمن سعادتهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات