التسامح قمة القيم

في عالم يتميّز بالتعدّدية، وتضربه أحياناً نزاعات التعصب والعنصرية، رفضاً لحق الاختلاف، وما ينتج عنه من صراعات مدمرة ومظلمة، تظهر من وسطها هنا وهناك بقعة ضوء تضيء الدرب بشعلة القيم الإنسانية يتقدمها مفهوم التسامح، الذي يوصف بأنه قوة إيجابية وليس ضعفاً، فهو صفة العظماء والأقوياء.

وتأصيلاً لمفهوم التسامح، أعلن الشيخ خليفة، أمس، عام 2019 عاماً للتسامح تكريساً وتعميقاً لثقافة مجتمع الإمارات المتنوع عبر مجموعة من المبادرات، وهو رسالة بعدة اتجاهات تستهدف مأسسة هذه الثقافة الضاربة في القدم في مجتمع الإمارات وتعظيم الآثار الإيجابية لها، ومنع الكراهية وطاقتها السلبية من العبور إلى النفوس.

إن أكثر ما نفاخر به العالم أننا دولة تعيش فيها جميع جنسيات العالم بمحبة حقيقية وتسامح حقيقي، هذا واقع حقيقي في الإمارات بشهادات عالمية، وجاء إعلان 2019 عاماً للتسامح عنواناً لهذا النهج الأصيل في نفوس أبناء هذا البلد، وهو أحد أشكال قوتهم وتلخيص لمجموعة من القيم الإنسانية التي تنتظم عليها حياتهم، ومنها العطاء والتعايش والتعاون والإنتاجية والمساواة والسعادة والمسؤولية والعدالة والتعاون والانفتاح والتكافل والتساهل والحلم، وغيرها، وهي القيم التي استندت إليها الإمارات في تحقيق معجزتها، فأينما وجد التسامح تأسست الحضارة والرقي وانتشر العلم والمعرفة، لتتحول تلك الحضارة إلى قبلة آمنة، تحفظ فيها الحقوق والكرامة والعقائد.

نعم، الإمارات نتاج 47 عاماً من سيادة ثقافة التسامح، التي أتاحت لها تقديم يد المساعدة لملايين البشر عبر العالم، واستقبلت مثلهم على أرضها، وقبل أن تحميهم القوانين التي سنّتها مأسسة لهذا المفهوم، صانتهم بتلك الثقافة التي توارثتها الأجيال، واليوم تبني منبراً عالمياً يروج لها.

وحين يقول الشيخ خليفة إن عام التسامح هو امتداد لـ«عام زايد»، فهو استحضار وتثبيت دائم لقيم زايد التي نشأت عليها الإمارات لتكون جسر تواصل وتلاقٍ بين شعوب العالم وثقافاته في بيئة منفتحة قائمة على الاحترام ونبذ التطرف وتقبل الآخر، في مهمة حضارية تؤسس نماذج حقيقية تعمل على تحسين واقع التسامح عربياً وعالمياً.

وحين يقول الشيخ محمد بن راشد إنه لا بد أن تقود دولة الإمارات حركة الإنتاجات الفكرية والثقافية والإعلامية التي ترسخ قيم التسامح في العالم العربي وفي المنطقة التي تعاني من الأفكار المتعصبة، فهي دعوة مفتوحة للجميع، الإماراتيين وضيوفهم، لتقديم كل إسهام يعمق هذا المفهوم بوصفه عنوانَ تقدم المجتمعات المتقدمة، وأداةً من أدوات التمكين الحضاري، وضماناً لاستقرار وازدهار الأمم، وهو ما أكده أيضاً الشيخ محمد بن زايد حين شدّد على حاجة العالم إلى تعزيز القيم الإنسانية الجامعة التي تمكن المجتمعات من النهوض بأوطانها وتأمين مستقبل أجيالها.

عام التسامح ليس شعاراً ترفعه الإمارات، بل سياسة ونهج حياة يستهدف سعادة الناس، فهي التي أسست خلال 2016 أول وزارة للتسامح في العالم وأصدرت قانون مكافحة التمييز والكراهية، وأعلنت البرنامج الوطني للتسامح وجائزة محمد بن راشد للتسامح، والمعهد الدولي للتسامح والمشروع الوطني لبحوث التسامح، والتحالف العالمي للتسامح، كما تصدرت المركز الأول في مؤشر «التسامح مع الأجانب» في ثلاثة تقارير دولية للعام 2017 - 2018.

دولة الإمارات والتسامح وجهان لمعنى واحد، وتجسيد لغاية يسعى لها البشر عبر تاريخهم، وهي اليوم تكرس نفسها عاصمةً للتسامح والتعايش الإيجابي، وتحقيق المنفعة الكاملة من التنوع والتعددية، لتفتح الباب واسعاً للابتكار والتقدم والحياة الرغيدة والعمل بروح الفريق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات