لا وقت للراحة.. لنصنع تاريخنا - البيان

لا وقت للراحة.. لنصنع تاريخنا

لا توجد أمة على مر العصور نهضت وتقدمت إلا بالعمل، ومن الأمثلة الحديثة على ذلك اليابان وألمانيا اللتان نهضتا من قلب ركام الحرب العالمية الثانية، ثم الصين والهند وسنغافورة وكوريا الجنوبية وماليزيا والبرازيل وجنوب إفريقيا، وكلها جعلت العمل قيمة كبرى في السلوك الاجتماعي والإنتاجي.

لكن المثال الأسطع في عصرنا هو الإمارات التي جعلت العمل قيمة عظمى، حتى نجحت في أن تتحول بسرعة مذهلة إلى دولة مزدهرة تتمتع برخاء هائل، فأثارت عن جدارة إعجاب العالم، ودخلت نوادي الكبار في الاقتصاد والتكنولوجيا والفضاء وغيرها.

والسؤال هل تكفي الأموال والموارد لتحقيق النهضة؟ وهل يكفي التخطيط؟ بالتأكيد لا، إن لم يقترن ذلك بوجود نهج قيادي ينشر قيم العطاء والتفوق ويستنهض الشباب من أجل سيادة قيم العمل والإنتاجية في المجتمع، ضمن معادلة تنظم الطاقات والموارد وتبدع في توجيهها، ليكون الناتج الإجمالي حصاداً ينفع الناس ويحدث فرقاً إيجابياً في حياتهم.

بالأمس أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد على تلك القيمة من جديد في تدوين عبر «تويتر» بعد تفقده تطور الأعمال الإنشائية في موقع أكسبو 2020 باعتبارها نهج الإمارات الذي نهضت به بسواعد أبنائها فكتبوا تاريخاً مبهراً لإنجازات الوطن وما زالوا يفعلون ذلك كل يوم، فلا مجال للراحة، كما يقول صاحب السمو الشيخ محمد، بل كل يوم هو يوم عمل وإنتاج من أجل الوطن.

وما قاله صاحب السمو الشيخ محمد في التدوين يتصل بما قاله أثناء الجولة في موقع الحدث، حيث أكد على دور شبابنا في التحضير وإدارة الحدث العالمي، ووصفهم بأنهم زاد الإمارات وطاقاتها المتجددة لتصدُّر ركْب التطوير العالمي، وهو توصيف يستنهض قيم العمل في الشباب، المبنية على المعرفة والعمل، وينشر روح الإيجابية فيهم، لتعبر بهم بوابة مستقبل حافل بالفرص يراه سموه ملكية خالصة لهم.

العالم يتقدم بالعمل والشباب، وهو النهج الذي علمتنا إياه قيادتنا منذ الراحل الشيخ زايد، وأن الشباب والعمل قيمة واحدة تتحقق بهما الأهداف، لذلك يقول عنهم صاحب السمو الشيخ محمد بأنهم الطاقة المتجددة التي تنجز تقدم الأوطان ونهضتها، وقد أثبت شبابنا منذ الاتحاد حسن ظن قيادتهم بهم، فكانوا على موعد مع المستقبل بتاريخ عريق وثقافة أصيلة، ممتطين صهوة العلم والمعرفة، ومتسلحين بقيم العمل والإنتاج، فصاغوا تجربة ألحقت الإمارات بركب الحضارة، لتصبح دولة فاعلة ومؤثرة فيها، وأرضها المليئة بالإنجازات الخيالية دليل على ذلك.

مسيرة الإمارات متواصلة للبقاء على القمة، وكل ذلك بالعمل والشباب والعلم والمعرفة، والقيادة الرشيدة التي عقدت العزم بأن تكون الإمارات، في مقدمة أفضل الدول، وتحقيق ذلك بزمن قياسي، ومن أجل ذلك لا وقت للراحة يا شباب الإمارات، فأنتم قلب الوطن النابض وصانع مجده ومستقبله. فأنتم والنجاح مترادفان، والفرص القادمة تليق بكم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات