الأردن القوي في مواجهة الخوارج

كان قدر الأردن دوماً أن يواجه مِحناً كثيرة، وينجو من شرورها، وقد خبر على مدى تاريخه مواقف حساسة، وكان كل مرة يخرج قوياً منها.

سرُّ ذلك يعود إلى طبيعة الأردن وتركيبته، فالشعب بكل أطيافه وتوجُّهاته السياسية، عرف كلفة الفوضى والخطر وأدرك ما حدث في دول الجوار، هذا فوق أن مؤسسة الحكم في هذا البلد الشقيق، بكل اعتدالها وقربها من الناس ورؤيتها، استطاعت أن تحافظ على دولة قوية، على الرغم من كل المشاكل التي قد تواجهها الكثير من الدول، مثل الفقر وقلة الموارد والتحديات الأمنية.

الإرهاب الذي خرّب دولاً ودمّر شعوباً لا يهدأ ويواصل دوره التخريبي، وهو يريد أن يتمدد إلى كل مكان بعد الهزائم التي لحقت به، وقد رأينا في الأردن مراراً محاولة هذه التنظيمات الإرهابية العبث باستقراره وأمنه، ظناً منها أنها قادرة على نقل عدواها إلى هذا البلد العزيز على الإمارات وعلى العرب، لكنه كان في كل مرة يتم سحقه، خاصة أن مؤسسات الأردن الرسمية والشعبية تقف معاً في مواجهته؛ إدراكاً منها أن بديل الوطن الآمن والمستقر استنساخ لما يجري في الجوار.

في الجريمتين الأخيرتين واصل الإرهاب استهداف الأبرياء، وكذلك رجال الشرطة والأمن، بل ونسف عمارة كاملة تعيش بها عائلات من أجل الانتقام والترويع، ورأينا كيف وصل إجرامهم إلى حد نسف هذه الشقق التي يسكنها أطفال ونساء، وهذا دليل كافٍ لنعرف منسوب الإرهاب المتغلغل فيهم، وهي صفة أساسية في كل أفعالهم في كل موقع.

عشرات الجرحى والشهداء أثاروا حزننا، فلا أحد يريد للأردن ولا لغيره من الشعوب أن يمر بمثل هذه اللحظات، لكننا من جهة أخرى نشيد بحرفية المؤسسات الأردنية في التعامل مع هذه العصابات، وكيف تم كشف المخطط الإجرامي الذي يريد ترويع الجميع، بارتكاب عدة جرائم في مواقع مختلفة، والتحضير لذلك بتوفير الأسلحة والمتفجرات، هذا فوق ما بثته القيادة الأردنية، ممثلة في الملك عبدالله الثاني، من روح وطنية بين جموع الشعب، من خلال زيارته لبيوت عزاء الشهداء وكذلك الجرحى في المستشفيات، وتوعّده هذه الجماعات بسحقها ووصفها بالظلامية والخوارج.

أكد ملك الأردن بحزم: «سنقاتل الخوارج ونضربهم بلا رحمة وبكل قوة وحزم، هذا العمل الإرهابي الجبان وأي عمل يستهدف أمن الأردن لن يزيدنا إلا وحدة وقوة وإصراراً على القضاء على الإرهاب وعصاباته الإجرامية، هذا العمل الإجرامي الجبان يذكرنا دائماً بأن بلدنا مستهدف من الظلاميين الذين يريدون الشر بنا جميعاً، جبهتنا الوطنية القوية ووعي شعبنا الذي يرفض هذا الفكر الظلامي الدخيل على ديننا هو مصدر قوتنا وما يميز وطننا».

هذه العصابات الإرهابية ستواجه مصيرها نهاية المطاف؛ إذ لا يمكن لهؤلاء الذين لم يتركوا بلداً واحداً آمناً من شرهم وشرورهم أن يبقوا في هذه المنطقة، خصوصاً بعد أن انكشفت طبيعتهم الإجرامية، وبين أيدينا الأدلة على كونهم مجرد قتلة.

 

 

تعليقات

تعليقات