لا تكرِّروا سؤال دبي

حين قرر المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، رحمه الله، إنشاء مطار دبي في مطلع الستينيات من القرن الماضي، وإنشاء ميناء جبل علي في السبعينيات من القرن الماضي، كان ردُّه على الذين تساءلوا عن جدوى إنشاء منشأتين كبيرتين لعدم حاجة دبي لطاقتهما الكبيرة في ذلك الوقت، قال في المناسبتين جواباً بمضمون واحد هو: إنهما سيصبحان صغيرين في مستقبل دبي، وهو ما أثبتته الأيام.

كانت الرؤية واضحةً عند الشيخ راشد حول مستقبل دبي، مثلما هي الرؤية اليوم عند الشيخ محمد بن راشد الذي وجَّه بعمليات التوسع المتتالية للمطار والميناء، حتى أصبحت طاقة المطار الاستيعابية تصل إلى 100 مليون راكب، وقدرة الميناء تتجاوز 15 مليون حاوية نمطية سنوياً.

أرقام إعجازية تحققها دبي، وهي ذاهبة إلى أرقام أكبر عند التشغيل الكامل لمطار آل مكتوم الذي ستتجاوز طاقته الاستيعابية 120 مليون راكب سنوياً، والذي تم ربطه بممر إلى ميناء جبل علي لتسريع عمليات الشحن والتخليص.

ليست الأرقام هدفاً في حد ذاتها، ولكن تقديم نموذج أعمال متميز وخدمات بمعايير عالمية، ترسم صورة مثالية لابن الإمارات وابن المنطقة العربية بقدرته على التفوق على أرضه وتأسيس نموذج أعمال فوق العادة، معتمداً فيه على تقاليده وعاداته وأخلاقه ومنسجماً في نفس الوقت مع روح العصر من دون إخلال بأي منهما، بل التميز في الاثنين معاً.

لقد كانت كلمات الشيخ محمد بن راشد وهو يتفقد، كما هي عادته، سير العمل في مختلف مرافق مطار دبي ويطمئن على راحة المسافرين وتسهيل إجراءات سفرهم، ذات دلالة كبيرة، بتأكيده على القيم الإنسانية العربية في الترحيب ووداع الضيف، وهي قيم تتفوق على القيم العالمية؛ لأنها عند شعب الإمارات قيم فطرية نشأ وتربى عليها فتميز بها وأثارت إعجاب الغير ودهشته. لهذا حرص سموه على التأكيد بضرورة أن يبقى الواقفون على «باب البيت» بذات الروحية والأصالة؛ لأنهم المشهد الأول للزائر، الذي يعكس روح البلد وجماله، لذلك فالكلمة الطيبة والابتسامة هما احترام وتقدير لحقوق البشر مهما كانت منابتهم.

لقد جعلت رؤية القيادة ونهجها وسياساتها كل ما تنفذه دبي مثار إعجاب وحديث العالم، حتى غدت وجهةً أولى للأعمال والسياحة في الإقليم والعالم. واليوم تذهب دبي بعيداً إلى المستقبل تسبق محيطها، عبر عشرات من مشاريع التقنية والذكاء الاصطناعي والابتكار، لتحجز لنفسها مقعداً بين صُناع العلم والمعرفة، فلا تكرروا السؤال على دبي، فالجواب الذي كتبته عام 1960 تكتبه اليوم بحروف من نور.

تعليقات

تعليقات