الوثائق تفضح الدوحة

الفضيحة المدوّية التي انفجرت في وجه حكام قطر عبر قناة «بي بي سي» تثبت بما لا يدع أي مجال للشك أن هذا النظام يمارس الإرهاب بكل أنواعه، وعلى صلة بكل التنظيمات التخريبية في المنطقة والعالم، وهي ليست الفضيحة الأولى، لكنها الأكثر تأثيراً كونها اعتمدت على وثائق ومراسلات تثبت كل ما قالته الدول الأربع التي قاطعت الدوحة.

وثائقي «بي بي سي» يكشف أن الدوحة دفعت ما يزيد على مليار دولار لإيران وتنظيماتها الإرهابية في العراق وسوريا ولبنان، بما في ذلك حزب الله اللبناني وحزب الله في العراق، إضافة إلى مبالغ مالية لتنظيم النصرة، الابن الشرعي لتنظيم القاعدة، وكل هذه المبالغ التي تم دفعها تحت عنوان تحرير مواطنين قطريين تم أسرهم في العراق، بينما كانوا يمارسون الصيد، تثبت أن الدوحة على صلة بكل الجماعات الإرهابية، ولا تتورع عن مفاوضتهم ودعمهم مالياً، بما يعزز نشاطاتهم المدمرة، بل إن الكارثة الأكبر أنها كانت على صلة بالمجرم قاسم سليماني، المعروف بخوضه وتزعمه كل معارك التطهير المذهبي في العراق وسوريا، وتورطه بترحيل أهالي عدد من القرى بمشاركة نظام قطر، بغية تغير خارطة المنطقة السكانية، وفقاً لأجندات مذهبية مدمرة للاستقرار.

قبل كل شيء أين الجماعات الحزبية السياسية، مثل الإخوان والجماعات المسلحة المدعية رفع لواء السُّنة، وكل أولئك الذين يهتفون لنظام الحمدين، باعتبارها بلد الحريات وناصرة مشروع الإسلام السياسي في المنطقة، وهم يرون كيف تمول تنظيمات إرهابية من لون مذهبي متطرف، في حين أنها تفننت في ذبح مكونات المنطقة الأساسية، إنهم يخرسون ويصمتون اليوم أمام هول الفضيحة التي تثبت أن هذا النظام بلا أخلاق، لا يتورع عن ارتكاب كل الموبقات السياسية من أجل تمرير مصالحه وأجنداته، وهي ذات الموبقات التي تجعله ينفتح على الإسرائيليين في الوقت الذي يدعي فيه احتضانه لحماس وتنظيمات فلسطينية أخرى؟!

أين كل هؤلاء عن هذه الكارثة التي تم كشفها بالوثائق لنظام يدعم الإرهاب الإيراني وتنظيماته بأكثر من مليار دولار، وكل هذه التنظيمات لها تاريخ بشع في سفك الدماء، وترويع الآمنين من الشعوب العربية، والسطو على بيوتهم وترحليهم؟ بالتأكيد لن نسمع صوتاً لهم، والسبب بسيط فقد حصلوا على حصصهم أيضاً من الدعم المالي المشبوه، الذي يسكتهم في هكذا توقيت بعد أن انفضح الجميع أمام تصرفات هذا النظام المارق.

هذا الملف وحده يؤكد أن ما قالته الدول الأربع كان دقيقاً، فلم يتجنّ أحد على حكام قطر، فهي تدعم الإرهاب بالمال والإعلام، ولديهم خلايا أمنية تدير هذه الملفات، ومن المثير هنا أن تواصل الدوحة إنكارها لاتهامات الدول المقاطعة لنظامها، فيما تأتيها فضيحة موثقة بالأدلة والمراسلات السرية، تثبت أن كل ما قيل سابقاً كان دقيقاً للغاية، وهو أمر تدركه أيضاً عواصم العالم التي تحاول الدوحة استرضاءها بكل هذه العقود، ومحاولات تحسين السمعة، من أجل عدم فتح ملفاتها على الصعيد الأمني والسياسي.

الفضيحة التي فجّرتها «بي بي سي» رسالة إلى كل أولئك الذين لا يريدون أن يصدقوا ماهية طبيعة نظام الدوحة وهويته الحقيقية، فنحن أمام نموذج للدولة التي امتهنت الإرهاب منهجاً والتبعية لإيران سلوكاً.

تعليقات

تعليقات