الإمارات صانعة أمل العرب

كان يوماً عظيماً، يوم أمس، يوم بثت فيه الإمارات الطاقة الإيجابية والعزم في كل العرب، كما هو عهدها دوماً في كل سياساتها ومبادراتها، واحتفى العرب، كل العرب، من مشارقهم إلى مغاربهم، بهذا اليوم العربي المشهود.

هذه الطاقة الإيجابية طاقة الخير والبذل والعطاء، ومحاربة اليأس، والحض على التخلص من ثقافة التذمر والشكوى وانتظار الحظ والفرص التي تتنزل دون موعد، من أجل صناعة الإنسان، واسترداد الإنسان العربي لمجده، طاقة كانت في أعلى مستوياتها، حين دخلت الإمارات عبر الإعلام وشاشات التلفزة إلى كل بيوت العرب، حاملةً رسالتها، باعتبارها صانعة أمل العرب، تقول لكل واحد فيهم إن عليه أن يؤدي دوره على مستوى الأفراد والمؤسسات من أجل التغيير الإيجابي.

أكثر من سبعة وثمانين ألف شخص عربي ومجموعة عربية تقدموا هذا العام إلى مبادرة صنّاع الأمل التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وهذا الرقم في الدورة الثانية يؤشر إلى أن العام الماضي ترك أثراً عظيماً على كل محاربي اليأس في العالم العربي، أولئك الذين نذروا أنفسهم من أجل غيرهم، مدوا يد العطف والحنو إلى الفقراء والمرضى واليتامى والمساكين، وابتكروا مبادرات جديدة، من أجل إنقاذ مجتمعاتهم المحلية، فكانوا صنّاع حياة، مثلما كانوا صنّاع مستقبل، وحين يرتفع الرقم مقارنة برقم العام الفائت، ندرك أن الغاية بدأت تتحقق، إذ إن شجرة الخير تنمو وتكبر، ونحن على ثقة بأن العام المقبل سيشهد نمواً أكبر بما يعنيه من نجاح باهر، ولهذا يقول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد في تغريدة له، واصفاً هذا اليوم العظيم: «اختتمنا بحمد الله اليوم الدورة الثانية من صنّاع الأمل بمشاركة 87 ألف مشارك من كافة أرجاء وطننا العربي الجميل.. قصص ملهمة.. ونماذج إنسانية تعطينا آمالاً عظيمة بالمستقبل، قررنا منح جميع الخمسة المتأهلين جائزة مساوية للمركز الأول مليون درهم لكل منهم، وقررنا أيضاً إطلاق أكاديمية صنّاع الأمل برأس مال خمسين مليون درهم، لتكون حاضنة إنسانية ندعم بها صنّاع الأمل في الوطن العربي، ونحوّل مشاريعهم الشخصية لمؤسسات إنسانية مستدامة».

هذه القامة الإنسانية، قامة الشيخ محمد بن راشد، تمثل رمزاً اليوم في كل العالم، وفي العالم العربي، لصناعة التغيير الإيجابي، فهو ملهم لهذه الشعوب، وحين نتحدث عن العالم العربي وما يواجهه من تحديات ومصاعب، نؤمن تماماً بأن رسالة سموه لكل العرب أن عليهم أن يصنعوا مستقبلهم، ويغيروا واقعهم، وهو لم يكتفِ، أعزه الله، بالدعوة النظرية، بل أطلق مبادرات عديدة من أجل التغيير، استنهاضاً لهمم هذه الأمة التي لها تاريخها العظيم، وتستحق أن تعود إلى موقعها الطبيعي وسط هذه الأمم.

هذه القصص الإنسانية التي شهدناه البارحة، ومثلها عشرات آلاف المبادرات التي لا ينتقص أحد من قيمتها وأهميتها، تجدد أرواحنا، وتقول إن الخير في هذه الأمة باقٍ إلى يوم القيامة، أمة العرب التي ستبقى، بإذن الله، قادرة على أن تصنع مستقبلها، وأن تستضيء بالنور، ولا نور مثل ذاك الذي يتدفق من تذكر الآخرين والإحسان إليهم بكل الطرق.

تعليقات

تعليقات