سلمان ملك الحزم والإنسانية

هنا في وطننا العربي وعلى مدى تاريخه، مثلما في كل مكان في هذا العالم هناك زعامات لا تتكرر، والذي يتأمل تاريخ الإنسانية يكتشف أن الأسماء المحفورة في ذاكرة التاريخ، أسماء محدودة، وكان لكل واحد فيهم تأثير على الإنسانية وهكذا شخصيات لم تحز مكانته، لولا أنها تستحق ذلك.

خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، سليل العائلة العربية الأصيلة والعريقة، رمز العرب والمسلمين ملك اشتملت سماته على الحزم والقوة، والعطف والحنو مثلما كانت بصيرته النافذة تثبت كل مرة عمقها إزاء كل ما يجري.

الملك سلمان ليس ملكاً على السعوديين وحسب، بل علينا أن نسترجع زياراته الأخيرة إلى دول عربية وإسلامية وأجنبية عدة، لنقرأ هذه المكانة المهيبة التي تأسست على الفعل، والمكانة التي تأسست على خدمة الحرمين الشريفين، ورسالة الملك سلمان في كل زياراته تأكيد أن السعودية كانت وستبقى سنداً للأمتين العربية والإسلامية، وما من بيت عربي أو مسلم في هذا العالم إلا وناله شرف القربى من السعودية روحياً وسياسياً واقتصادياً.

أغلب الشخصيات القيادية في العالم تسعى لتجنب الأزمات وتخشى كلفتها، وهي أيضاً تقف بحياد سلبي في حالات متعددة أمام هذه الأزمات، وفي أحسن الحالات تجنح إلى تأجيج هذه الأزمات دون أن تتوقف لحظة واحدة عند الكلفة الإنسانية لها، لكننا أمام الملك سلمان نقول إن هذه الزعامة الكبيرة، تقدم دليلاً على الفرادة في القدرة على الحزم السياسي من جهة، ومراعاة الجانب الإنساني بروح أبوية لا مثيل لها.

هذه سمة لا نراها في أغلب دول العالم ولا في قياداتها، إذ غالباً ما تسبب المواقف السياسية تداعيات على مستويات مختلفة، لكن الملك سلمان يثبت أن تحقيق التوازن بين السياسي والإنساني ممكن.

ليس غريباً إذاً على شخصية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز امتلاكه هذه القدرة الفذة، على اتخاذ المواقف اللازمة لمواجهة أي ظرف أو أزمة في المنطقة، والكل يجمع أننا أمام شخصية مختلفة، والأدلة على ذلك كثيرة، ملك يجمع بين العدل والقوة، وبين الرحمة وردع المسيء، ملك يعلمنا كلنا معنى أن نكون عرباً ومسلمين، وكيف نصون منطقتنا.

رأينا هذه القدرة الفذة في الملف القطري، فالملك سلمان وضع حداً وبكل حزم لكل ما يفعله نظام الدوحة من تهديد لأمن الخليج العربي، وتبني الجماعات السياسية والحزبية وتنظيمات الشر بما فيها داعش ومن يدور في فلك هذا التنظيم الإرهابي، وهذا الموقف الحازم لم يأتِ في يوم وليلة، إذ تم إمهال الدوحة مراراً، لكنها كعادتها لا تجيد سوى الغدر والخيانة، ولا تتورع عن طعن الأقرب إليها بكل الوسائل.

الملك سلمان، بذات الروحية التي أشرت إليها سابقاً يستثني الشعب القطري من معاقبة النظام الحاكم، لأننا كلنا نعرف أن الشعب لا ذنب له فيما تفعله قيادته المقامرة بحياته وأمنه ومستقبله، ولهذا جاءت لفتة خادم الحرمين الشريفين إزاء الحجاج القطريين، وهي لفتة تفوق كل اللفتات بكل هذه التسهيلات والود والكرم واعتبارهم أشقاء بين أهلهم، وفي بيوتهم في المملكة العربية السعودية.

الملك سلمان لا يترك أثره، على الشعوب فقط بل بات قدوة لزعامات العالم، وهذه حالة فريدة حين يكون ملك عربي بهذه المكانة الوازنة، قادراً على اجتراح الفعل وحماية المنطقة وردع الشر، ووضع خارطة طريق لزعامات العالم عن الكيفية التي تتحقق بها الزعامة حقاً.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات