00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الغائب الحاضر

ت + ت - الحجم الطبيعي

اترك أثراً طيباً وجميلاً بين الناس حيثما كنت.

«إنسان طيب وجميل الخلق بمعنى الكلمة»، «شخص ناجح وحلو المعشر، فلم يعرفه أي إنسان إلا وأحبه» عبارات مؤثرة يرددها بعض الزملاء بعد رحيل الفنان مشاري البلام رحمه الله، وذلك لطيبته وأخلاقه النبيلة التي يشهد بها الجميع.

كثيرون أولئك الذين يرحلون عن الدنيا بشكل مستمر، ولكن هُناك أناس ينطبعون في الذاكرة كبصمة عصية على المحو، ومهما مرت من الأيام والشهور والسنوات على رحيلهم، تبقى صفاتهم وشخصيتهم النادرة والاستثنائية وتميّزهم في أصعب وأجمل المواقف حاضرة، ولذلك يظلون على الدوام في البال راسخين ولا تشطبهم الذاكرة.

«إذا لم تزد شيئاً على الحياة كنت زائداً عليها».

أصحاب البصمة يلفتون دائماً من حولهم بسلوكياتهم الإيجابية، ويحرصون على إدامة التفاعل مع أفراد المجتمع ليكونوا محبوبين ومقبولين من الآخرين، وهم متميزون بطبعهم واجتماعيون ويهتم الأشخاص في دائرتهم دائماً بمجالستهم، ويعدّون ناجحين وليسوا فاشلين أو متقاعسين.

فكيف بإمكانك أن تترك بصمة في حياة الناس؟

أولاً حسن الاستماع للآخرين، ما يعطيهم رسالة واضحة تدل على اهتمامك بأمرهم وأهميتهم عندك، وثانياً الابتسامة التي لها تأثير السحر فهي تكسر الجليد بينك وبين الآخرين وتفتح قنوات الحوار معهم، وثالثاً استخدام لغة الجسد والتواصل الفعال باستعمال بعض الإيماءات والحركات التي تساعد على إيصال الرسائل والأفكار، ورابعاً المجاملات اللطيفة من خلال الثناء الراقي والتي تمنح الآخرين شعوراً أفضل عن أنفسهم، وخامساً المخاطبة بالأسماء التي يحبها الناس.

حاضرون حتى وهم غائبون

الأثر المتميز ضروري لجودة الحياة والذي يترك بصمة واضحة وجلية في قلوب الآخرين، وحتى لو أصبح هذا الشخص المتميز صاحب الإنجازات غائباً مدى الحياة ستظل أعماله الطيبة حاضرة ومحفورة في قلوب الكثير من الناس.

 

 

طباعة Email