التسهيل المستدام لكبار المواطنين

سُئل أحد كبار المواطنين عن رأيه ببطاقة «مسرّة» فأجاب برضا «في السابق كانت الإجراءات منهكة، فلقد بذلت جهداً كبيراً للحصول على هذه البطاقة وذلك من خلال إحضار جميع المستندات وزيارة مركز سعادة المتعاملين بتقديم طلب الحصول على بطاقة «مسرّة» ومراجعة المركز مرة أخرى لاستلامها، ولكن إجراءات الحصول عليها اليوم سهلة للغاية، فكل ما يتطلب من كبار المواطنين هو إبراز بطاقة الهوية بمجرد دخولهم سن الـ60 للاستفادة من الخدمات».

تطوير الخدمات الاستباقية أصبح جزءاً لا يتجزأ من العمل الحكومي والذي يتضمن فريق عمل حكومي مشترك لتحقيق رفاهية وسعادة ورضا كبار المواطنين.

فهذه الشريحة تستحق الأفضل دائماً، لذا تم تطوير السياسة الوطنية لكبار المواطنين بهدف تسريع وتسهيل عملية تقديم الخدمات، وأعلنت وزارة تنمية المجتمع تفعيل خدمات بطاقة «مسرّة» والتي توفر حزمة مزايا وخدمات نوعية لكبار المواطنين فور دخولهم سن الـ60، من خلال إبراز بطاقة الهوية من دون الحاجة لزيارة مراكز الخدمات.

وزيرة تنمية المجتمع معالي حصة بوحميد أوضحت أن «مسرة» مبادرة تنموية تجسّد الاهتمام بتسهيل وتسريع تقديم خدمات ذات أولوية لكبار المواطنين بشكل استباقي. كما نوهت أن هذه الخدمات الاستباقية تنبثق من رؤية إدارة الخدمات الاستباقية بوزارة اللامستحيل للتغلب على أبرز التحديات، بتطوير حلول جديدة ومبتكرة للخدمات الحكومية.

يثني صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، على عطاء كبار المواطنين قائلاً: «لا يمكن أن ننسى كل ما قدمتم، ومازلتم تقدمون لدولة الإمارات، ونقول لكم أنتم فخرنا وقدوتنا».

مبادرة «مسرة» تعتبر تسهيلاً مستداماً لكبار المواطنين والتي تسهم في توفير الوقت والجهد لهم، وبذلك نقدم العرفان والتقدير الحكومي والمجتمعي لدورهم وكل ما قدموه من خدمات طوال حياتهم لرفعة الوطن.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات