الإماراتية سند للوطن

في وقت إعلان قيام الاتحاد قال المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه: «لا شيء يسعدني أكثر من رؤية المرأة الإماراتية تأخذ دورها في المجتمع وتحقق المكان اللائق بها.. يجب ألا يقف شيء في وجه مسيرة تقدمها، للنساء الحق مثل الرجال في أن يتبوأن أعلى المراكز، بما يتناسب مع قدراتهن ومؤهلاتهن».

من ذلك الوقت ودولة الإمارات العربية المتحدة حريصة على تأهيل وتمكين المرأة الإماراتية من خلال دعم وتشجيع القيادة لها في كافة مجالات الحياة والتي مهدت لها الطريق لتمكّنها من تحقيق أحلامها.

ولدعم مسيرة المرأة، اعتمدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» شعار «التخطيط للخمسين: المرأة سند للوطن» عنواناً ليوم المرأة الإماراتية هذا العام، والذي يعكس ثقة وإيمان القيادة بأدوار المرأة الإماراتية والتي تشكّل دائماً قوة دافعة في تحقيق الإنجازات وقصص النجاح الملهمة داخل وخارج الدولة في كافة المجالات.

وبهدف رسم ملامح مستقبل المرأة الإماراتية للخمسين عاماً المقبلة، نظم الاتحاد النسائي العام ورئاسة مجلس الوزراء 4 جلسات حوارية مع معالي الوزراء لمناقشة 3 مراحل رئيسة تحدد مستقبل المرأة.

أولاً: مرحلة التأسيس التي تكمن في تشكيل شخصية المرأة الإماراتية القادرة على استكمال المسيرة وصناعة المستقبل منذ الصغر. المرحلة الثانية: مرحلة التكوين التي تشمل العائلة وأدوار المرأة كزوجة وأم وابنة، والتطرق لكيفية دعمها في تكوين كيان الأسرة. ثالثاً وأخيراً مرحلة التمكين العلمي والثقافي والاقتصادي والسياسي والتشريعي والأدوار التي من الممكن أن تمارسها المرأة في هذه المجالات.

حملت هذه الفعالية روح وعبق الخمسين عاماً التي مضت بكل ما تحمله من إنجازات ومساهمات للمرأة في ظل قيادة استثنائية فذّة، واستشرفت مستقبل المرأة الإماراتية لتكون سنداً حقيقياً ومكملاً للرجل في قصة نجاح دولة الإمارات العربية المتحدة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات